Elon Musk | إرتفاع خطاب الكراهية في تويتر

إيلون ماسك
إيلون ماسك

قبل أن يشتري رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك موقع تويتر، ظهرت إهانات ضد الأمريكيين السود على خدمة وسائل التواصل الاجتماعي بمعدل 1,282 مرة في اليوم, بعد أن أصبح الملياردير مالك تويتر، حيث قفز الرقم إلى 3,876 مرة في اليوم.

وظهرت الإهانات ضد الرجال المثليين على تويتر بمعدل 2,506 مرات في اليوم قبل أن يتولى السيد إيلون ماسك منصبه. بعد ذلك، ارتفع استخدامها إلى 3,964 مرة في اليوم.

وارتفعت المنشورات المعادية للسامية التي تشير إلى اليهود أو اليهودية بنسبة تزيد عن 61% في الأسبوعين التاليين لاستحواذ السيد إيلون ماسك على موقع تويتر.

وتم توفير هذه النتائج، من مركز مكافحة الكراهية الرقمية ورابطة مكافحة التشهير والمجموعات الأخرى التي تدرس المنصات عبر الإنترنت، الصورة الأكثر شمولاً حتى الآن لكيفية تغير المحادثات على تويتر منذ أن أكمل إيلون ماسك صفقته البالغة 44 مليار دولار للشركة في أواخر أكتوبر.

وعادت الحسابات والتي كانت تويتر تقوم بإزالتها بانتظام، مثل تلك التي تم تحديدها على أنها جزء من تنظيم الدولة الإسلامية، والتي تم حظرها بعد أن صنفت الحكومة الأمريكية داعش على أنها جماعة إرهابية، عادت بشكل هائل.

ولقد دفعت الحسابات المرتبطة بجماعة QAnon (وهي نظرية مؤامرة يمينية متطرفة واسعة) أموالاً وحصلت على “إثبات التحقق verified status” لها على تويتر، مما يمنحها بريقًا من الشرعية.

قال الباحثون إن هذه التغييرات مقلقة، مضيفين أنهم لم يشهدوا مثل هذه الزيادة الحادة في خطاب الكراهية والمحتوى المثير للمشاكل والحسابات المحظورة سابقًا في مثل هذه الفترة القصيرة، كاتجاه عام على منصة التواصل الاجتماعي.

قال عمران أحمد، الرئيس التنفيذي لمركز مكافحة الكراهية الرقمية: “أرسل إيلون ماسك إشارة الخفافيش إلى كل أنواع العنصرية وكراهية النساء بأن موقع تويتر مفتوح للعمل”. “لقد ردوا وفقًا التوجه الجديد من إدارة تويتر”.

تشمل التغييرات التي أجراها إيلون ماسك السماح للرئيس السابق دونالد ترامب بالعودة إلى موقع تويتر، الذي سبق أن تم منعه بسبب التغريدات التي قد تحرض على العنف

تشمل التغييرات التي أجراها إيلون ماسك السماح للرئيس السابق دونالد ترامب بالعودة إلى موقع تويتر، الذي سبق أن تم منعه بسبب التغريدات التي قد تحرض على العنف

وإيلون ماسك، الذي لم يستجب لطلب التعليق، كان صريح حول كونه “الداعم المطلق لحرية التعبير” يؤمن بالمناقشات غير المقيدة عبر الإنترنت.

لقد تحرك بسرعة لإصلاح ممارسات تويتر، مما سمح للرئيس السابق دونالد ترامب، الذي منع بسبب تغريدات قد تحرض على العنف, أن تعود مرة أخرى.

وفي الأسبوع الماضي، اقترح إيلون ماسك عفو واسع النطاق عن الحسابات التي أوقفتها القيادة السابقة لتويتر. وفي يوم الثلاثاء 29 نوفمبر، أنهى تطبيق سياسة ضد المعلومات المضللة لوباء كوفيد-19.

ولكن إيلون ماسك نفى المزاعم القائلة بأن خطاب الكراهية قد زاد على تويتر تحت إشرافه, وفي الشهر الماضي، قام بتغريد رسم بياني اتجاه هبوطي

وقال إنه يظهر أن “انطباعات خطاب الكراهية” قد انخفضت بمقدار الثلث منذ توليه المنصب. ولم يقدم أرقاما أو تفاصيل أساسية حول كيفية قياسه لخطاب الكراهية.

وقام المعلنون الذين يوفرون حوالي 90% من عائدات تويتر، بتخفيض إنفاقهم على الشبكة بينما ينتظرون ليروا كيف سيكون أداؤه تحت قيادة السيد ماسك. قال البعض إنهم قلقون من تدهور جودة المناقشات على المنصة.

المصدر: Egypt14

2 Comments

Post a Comment

Previous Post Next Post