سيدة العجائب
سيدة العجائب

سفينة غرقت إسمها سيدة العجائب تم إكتشاف بداخلها كنوز نفيسة وهي الغارقة منذ 350 عام, دعونا نتعرف على السفينة الأسبانية باسم "سيدة العجائب".

حيث غرقت هذه السفينة في عام 1656، وهنا تبدأ بعدها العديد من المحاولات الفاشلة للوصول إلى حطامها، وما كانت تحمله من كنوز وجواهر نفيسة.

قام فريق من علما الآثار في علم البحار بالعثور على كنوز لا تقدر بثمن تتضمن جواهر قيمة ونفيسة، وأواني، وقطعًا ذهبية أثرية كانت على متن سفينة إسبانية غرقت قبل نحو 350 عامًا على بُعد نحو سبعين كيلومترًا من جزر البهاما في المحيط الأطلسي.

حيث تعرف إسم هذه السفينة الأسبانية بلقب "سيدة العجائب"، وغرقت في عام 1656، لتبدأ بعدها العديد من المحاولات الفاشلة للوصول إلى حطامها، وما كانت تحمله من كنوز وجواهر.

هنا قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن رحلة استكشافية انطلقت مؤخرًا لتبحث عن تلك هذه الكنوز، واكتشفت بقايا حطام تلك السفينة الذي كان منتشرًا على مسافة وصلت إلى 13 كيلومترًا.

حيث قادت تلك الرحلة شركة Allen Exploration، بالتعاون مع علماء الآثار البحار والغواصين من جزر البهاما و الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بترخيص وطلب من حكومة جزر البهاما في المحيط الأطلسي.

وأشارت التقارير الصحفية إلى أن الكثير من القطع النفيسة التي عثر عليها كانت من كنوز العوائل الأرستقراطية الأثرياء، وربما يكون بعضها كان ملكًا للعائلات المالكة الأسبانية في تلك الفترة من الزمن.

والتي تضمنت هذه الكنوز قلادة ذهبية، وحجر البازهر الهندي الذي كان يعتقد قديمًا أن يملك قدرة كبيرة على الشفاء من عديد الأمراض, وكما عثر على قلادة أخرى وفي منتصفها حجر زمرد كبير أخضر محاط بعشرات من قطع الزمرد المربعة.

وكشفت الصحيفة البريطانية أيضا أن سفينة "سيدة العجائب" كانت متجهة من شواطئ كوبا في أمريكا الجنوبية باتجاه دولة أسبانيا محملة بهذه الكنوز،

وأيضا كانت محملة معها بضائع مهربة بالإضافة إلى جواهر, وهناك أخرى كنوز كان قد جرى إنقاذها من سفينة أسبانية أخرى تحطمت قبالة سواحل دولة الإكوادور.

وعرفت هذه السفينة بإسم "سيدة العجائب" والتي غرقت في منتصف الليل 4 يناير من العام 1656 عقب خطأ ملاحي منعها من الابتعاد عن المياه الضحلة.

حيث اصطدمت بالشعاب المرجانية وينجو منها فقط 45 راكبًا من بين650 شخصًا كانوا على متن السفينة، الذين أصبحوا طعام إلى أسماك القرش المنتشرة بكثرة في تلك المنطقة من المحيط.

وسوف يصبح بقايا حطام السفينة والكنوز التي عثر عليها وهي ملك إلى حكومة جزر البهاما، وسوف يجري عرض تلك هذه الكنوز في المتحف البحري في مدينة فريبورت، والذي سوف يفتح أبوابه أمام الجمهور في يوم 8 أغسطس الجاري.

سيدة العجائب
Ship Wonders

A ship that sank called Our Lady of Wonders, in which precious treasures were discovered, which has been sunken 350 years ago.

Where this ship sank in 1656, and here begins many failed attempts to reach its wreck, and the treasures and precious jewels it was carrying.

A team of marine archaeologists has found priceless treasures including valuable and precious gems, pots and relics of gold on a Spanish ship that sank about 350 years ago some seventy kilometers from the Bahamas in the Atlantic Ocean.

Where the name of this Spanish ship was known as "The Lady of Wonders", and it sank in 1656, after which many failed attempts began to reach its wreck, and the treasures and jewels it was carrying.

Here, the British newspaper "The Guardian" said that an expedition launched recently to search for these treasures, and discovered the remains of the wreck of that ship, which was scattered over a distance of 13 kilometers.

The expedition was led by Allen Exploration, in collaboration with marine archaeologists and divers from the Bahamas and the USA, with a license and order from the Bahamian Government in the Atlantic.

And press reports indicated that many of the precious pieces that were found were treasures of wealthy aristocratic families, and some of them may have belonged to the Spanish royal families at that period of time.

These treasures included a gold necklace, and the Indian bezoar stone, which was believed in the past to have a great ability to heal from many diseases, and another necklace was found with a large green emerald stone surrounded by dozens of square emeralds.

The British newspaper also revealed that the ship "Our Lady of Wonders" was heading from the shores of Cuba in South America towards the country of Spain, laden with these treasures,

It was also loaded with smuggled goods as well as jewels, and there are other treasures that had been salvaged from another Spanish ship that had wrecked off the coast of Ecuador.

This ship was known as "Our Lady of Wonders", which sank in the middle of the night on January 4, 1656, after a navigational error that prevented it from moving away from the shallow waters.

Where it hit the reef and survived only 45 passengers of the 650 people on board, who became food for the sharks that are abundant in that part of the ocean.

The remains of the shipwreck and the treasures found, which belong to the Bahamian government, will be on display at the Maritime Museum in Freeport, which opens to the public on August 8.

2 Comments

Post a Comment