في أول ظهور لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعد اعتزاله العمل السياسي حيث تبرأ من أنصاره بقوله (القاتل والمقتول في النار).

إعتذر زعيم التيار الصدري في العراق، اليوم الثلاثاء، إلى الشعب العراقي، المتضرر الوحيد مما يحدث على أرض العراق.

وتابع حديثه خلال مؤتمر صحفي، إثر الاحتجاجات الدامية التي حصلت وتحصل في بغداد، "كنا نأمل أن تكون هناك احتجاجات سلمية لا بالسلاح".

وتابع مقتدى الصدر حديثه "أنا أتبرأ من عناصر التيار إذا لم ينسحبو من البرلمان خلال 60 دقيقة", داعيا أنصاره إلى مغادرة أماكن الاحتجاج في أقرب وقت ممكن.

وخلال أمس الإثنين واليوم الثلاثاء تعيش المنطقة الخضراء المحصنة في العاصمة العراقية بغداد على وقع مواجهات مسلحة عنيفة لليوم الثاني على التوالي، أدت هذه الأحداث إلى مقتل ما لا يقل عن 23 شخص حسب المصادر الطبية في بغداد.

وتأتي هذه الأحداث الدامية بعد قرار مقتدى الصدر إعتزال العمل السياسي في العراق بحجة أنه لا توجد هناك أنصاف إلى بعض حقوق الشعب العراقي وخاصة الطائفة الشيعية.

بالإضافة إلى المشاكل والصعوبات الإقتصادية والمالية, والتي يمر بها العراق, خاصة من بعض التقارير ذكرت بأن هناك فساد إداري ومالي في أغلب أجهزة ووزارات الدولة.

والتي بدورها أثرت على الشعب العراقي والحياة الإقتصادية والنظام الإقتصادي, خاصة ظروف الأمن وتصدير النفط والظروف السياسية وشبح تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق, شيعية في الجنوب سنية في الوسط وكردية في الشمال.

In the first appearance of the leader of the Sadrist movement, Muqtada al-Sadr, after his retirement from political work, where he repudiated his supporters by saying (the killer and the killed in the fire).

Today, Tuesday, the leader of the Sadrist movement in Iraq apologized to the Iraqi people, who are the only ones affected by what is happening on Iraqi soil.

He continued his speech during a press conference, following the bloody protests that took place and are taking place in Baghdad, "We hoped that there would be peaceful protests, not weapons."

Muqtada al-Sadr continued, "I disavow the elements of the movement if they do not withdraw from Parliament within 60 minutes," calling on his supporters to leave the protest sites as soon as possible.

Yesterday, Monday and Tuesday, the fortified Green Zone in the Iraqi capital, Baghdad, was experiencing violent armed confrontations for the second day in a row. These events led to the killing of at least 23 people, according to medical sources in Baghdad.

These bloody events come after Muqtada al-Sadr's decision to retire from political work in Iraq on the pretext that there are no fairness to some of the rights of the Iraqi people, especially the Shiite community.

In addition to the economic and financial problems and difficulties that Iraq is going through, especially from some reports that mentioned that there is administrative and financial corruption in most of the state's agencies and ministries.

Which in turn affected the Iraqi people, economic life and the economic system, especially the security conditions, the export of oil, the political conditions and the specter of dividing Iraq into three regions, Shiite in the south, Sunni in the center and Kurdish in the north.

2 Comments

Post a Comment