الصفا والمروة
الصفا والمروة

لنفترض جدلاً أنّك بحاجة إلى نقطة ماء، وأنت في مكان صحراوي ويكاد يغدو من المستحيل أن تجد ما ترنو إليه هل تقوم وتبحث؟ لنفترض أنك قلت نعم.

فالسؤال الآن: في حال فشلِ المحاولة الأولى في إيجاد ما تريد، هل تعاود البحث مرّة ثانية؟ أم تجلس مكانك وتقيسها بعقلك قائلاً: هذه صحراء ومحالٌ أن أجد ضالّتي؟

إن كانت إجابتك بإعادة البحث فأنت على المسار الصحيح, وإن كانت إجابتك بالجلوس وترك البحث فأنت على مسار نقع فيه كثيراً في حياتنا ولا ضير فإنّنا بشر والمُراد هو تصحيح المسار.

والنقطة الفاصلة بين السعي وترك السعي إنّما هي أمر واحد (اليقين بالله رغم انقطاع الأسباب), والسيدة هاجر، لم تسعَ مرّة فقط ولا مرّتين ولا حتى ثلاث, بل سعَتْ سبع مرّات.

هل تدرك هذا الرقم من المحاولات مع وجود ابن رضيع بين يديها, هل تدرك هذا الرقم من المحاولات مع وحدتها بواد غير ذي زرع, هل تدرك هذا الرقم؟

مع حجم المحاولات وبوءها بالفشل, مع المحافظة على الإرادة، مع الإصرار على عدم الاستسلام, مع تكوينها الأنثوي الجسدي الضعيف.

مع سعيها بين جبل الصفا وجبل المروة على الرمال الحارقة؛ لا على الأرض المرصوفة المكيّفة التي تراها الآن, هل تدرك مقدار الدهشة بعد أن يظهر البئر فجأة في المكان الذي كنت بالأصل تمكث فيه قبل أن تتحرّك.

هل تدرك مقدار المشاعر المتناقضة التي تدور ببال أي شخص في موقف كهذا, هل تدرك, ارتدِ على قلبك نظارة ثلاثية الأبعاد وحاول أن تعيش الموقف, صعب جدّاً.

إنها ليست قصّة مع نهاية سعيدة نبتسم في نهايتها, إنّها منهاج سعي لنا في الحياة, وهذا السعي جميل بين الحج والتجارة والفوز والسعادة.

الله قادرٌ على إظهار بئر زمزم من المرّة الأولى, بل قادر أن يظهره دون سعي منها, وقادرٌ أن يظهره في مكان بعيد عن مكانها كي تشعرَ أنّ النتيجة بسبب السعي.

ولكنّ الأسباب مطيّة العبور، والمسبّب هو مدار النور, وفي الحياة هناك سننٌ إلهيّة شئت أم أبيت هي نافذة, دان بها قلبك أم لم يدن هي سارية, أنت مسؤول عن السعي لا عن النتيجة.

وللمواقف الصعبة إثباتات محبّة وللحياة قوانين, وإنّما يعتلي عرش إثبات المحبّة (صفاءُ اليقين), وإنّما يعوَّلُ على وزن محبّة العباد, ومقدارُ اليقينِ بما عند الله من جبرٍ للفؤاد.

الصفا والمروة
His Excellency

Suppose for the sake of argument that you need a drop of water, while you are in a desert place and it is almost impossible to find what you are looking for. Do you rise and search? Suppose you said yes.

The question now is: If the first attempt fails to find what you want, do you search again? Or do you sit in your place and measure it with your mind, saying: This is a desert and it is impossible for me to find what I seek?

If your answer is by re-searching, then you are on the right track, and if your answer is by sitting down and leaving the search, then you are on a path in which we fall a lot in our lives and there is nothing wrong with that, because we are human beings, and what is meant is to correct the path.

The point between striving and abandoning striving is one thing (certainty in God despite the interruption of reasons), and Mrs. Hajar did not swear only once, twice, or even three times, but rather ran seven times.

Do you realize this number of attempts with a baby boy in her hands, do you realize this number of attempts with her unit in an uncultivated valley, do you realize this number?

With the size of the attempts and their failure, while maintaining the will, with the insistence not to give up, with her weak female physical composition.

With its quest between Jabal al-Safa and Jabal al-Marwa on the scorching sands; Not on the air-conditioned pavement you see now, do you realize how surprising it is after the well suddenly appears in the place where you were originally staying before you moved.

Do you realize how much contradictory feelings run through anyone's mind in a situation like this, do you realize, wear 3D glasses on your heart and try to live the situation, it's very difficult.

It is not a story with a happy ending that we smile at the end of, it is a platform for our quest in life, and this quest is beautiful between pilgrimage, trade, victory and happiness.

God is able to show the well of Zamzam from the first time, rather He is able to make it appear without seeking it, and He is able to show it in a place far from its place so that you feel that the result is due to the effort.

But the causes are a ride of transit, and the cause is the orbit of light, and in life there are divine laws, whether you like it or not, they are a window, by which your heart is condemned or not judged. They are valid, you are responsible for the pursuit, not for the result.

And difficult situations have proofs of love, and life has laws, but the throne of proof of love (the purity of certainty) ascends, but relies on the weight of the love of servants, and the amount of certainty with what God has of redress for the heart.

2 Comments

Post a Comment