Rumi
جلال الدين الرومي

عالم مسلم ديني متصوف شاعر عاش قبل 800 عام وخالط أكثر من موقع وأقليم ومكان فهو أفغاني الولادة فارسي الأصل والعرق تركي الهوى والمكان إنه جلال الدين الرومي.

ولد مولانا جلال الدين الرومي، الشاعر والعالم الديني والمتصوف، في السادس من ربيع الأول عام 604 هـ في مدينة بلخ، ولذا لقب أحيانًا بلقب جلال الدين محمد البلخي، إلا انه عرف أيضا "الرومي" نسبة إلى أرض الروم "الأناضول" حيث هاجر إلى هناك وقضى معظم حياته.

من هو جلال الدين الرومي

وهو محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخي البكري المعروف أيضا باسم (مولانا جلال الدين الرومي)، والده هو العلامة محمد بن الحسين الخطيبي البكري.

والشهير ببهاء الدين ولد، وقيل أنه ينسب إلى أبي بكر الصديق من ناحية الأب، ومن ناحية الأم ينسب إلى أسرة خوارزمشاه التي كانت تحكم إقليم ما وراء النهر.

طلب العلم

هاجر والده إلى نيسابور عام 608 هـ، وزار هناك الفيلسوف الصوفي فريد الدين العطار، الذي تبنى ابنه جلال الدين وتنبأ له بمستقبل عظيم، وتوجه بعدها إلى بغداد ثم إلى مكة، واستقر بعدها في مدينة ملطية لمدة أربع سنوات،

ثم مدينة لاندره ليقيم فيها سبع سنوات أخرى، وفي النهاية استقرت عائلة الرومي في مدينة قونية التي كانت عاصمة الحاكم السلجوقي علاء الدين كتعباد.

وفاة الوالد

توفى والد جلال الدين عام 628 هـ وبعد مرور فترة قصيرة على وفاة والده، التقى جلال الدين بالعالم برهان الدين محقق الترمذي الذي كان صديق والده، وتلقى علوم الدين على يده فترة من الزمن ثم أنتقل إلى حلب ليدرس هناك،

وبعد ذلك أنتقل إلى دمشق ليلتقي بصدر الدين القوني، تلميذ محي الدين بن عربي، وبعد هذه الرحلة عاد جلال الدين مرة أخرى إلى قونية لكن ومعه العديد من الإجازات من علماء التفسير والحديث والفقه وأصول الدين والفلسفة وعلم الكلام والعقائد، وبدأ حين عودته عام 638هـ ممارسة الإرشاد والوعظ.

اللقاء مع شمس الدين التبريزي

التقى جلال الدين الرومي مع شمس التبريزي في رجب عام 642 هـ، ويروي الدكتور مصطفى غالب في كتابه الذي حمل اسم الرومي تفاصيل هذا اللقاء، فبينما كان جلال الدين في إحدى خلواته ينظم الشعر، ألتقى مع شيخ كبير تظهر عليه ملامح الاجلال والاحترام، فجلس معه ونظر إليه دون أن يتحدث.

فقال له الشيخ: ماذا تفعل هنا يا بني وحيدًا؟ فابتسم جلال الدين بحياء ومهابة وقال: أبحث في عالم الشعر والخيال، واستلهم الوحي والجمال، وأتأمل بهذه الموجدات التي أوجدها موجدها، فيختلط علي فلا أشعر كيف السلوك إلى معارج الحقيقة الكامنة خلف هذه الموجودات الكونية.

إلقاء الكتاب في النهر

فأخذ الشيخ بعضا مما كتبه جلال الدين وألقاه في النهر، وقال له: أنا من يدلك على ما تبحث عنه، وهنالك جرى بينهما التعارف الذي جعل جلال الدين يقول له في النهاية: لن أدعك تذهب دون أن تكمل، وأخذه الرومي إلى داره وبقيًا معًا لا يفترقان مدة عامين، وبعدها تحول جلال الدين الرومي لشخص آخر.

كان مقتل شمس الدين بعد ذلك في فتنة حدثت في قونية، ومعه ابن جلال الدين الرومي الأكبر "علاء الدين" سبب في ألم كبير عاناه الرومي،

فكتب قصائد ممتلئة بالحزن العميق، واسماها ديوان شمس تبريز، فيقول: "من ذا الذي قال إن شمس الروح الخالدة قد ماتت؟ ومن الذي تجرأ على القول بأن شمس الأمل قد تولت؟ إن هذا ليس إلا عدوًا للشمس وقف تحت سقف، وربط كلتا عينيه ثم صاح: ها هي ذي الشمس تموت".

وفاة جلال الدين الرومي

توفي العالم والشاعر الصوفي جلال الدين الرومي في السابع عشر من ديسمبر عام 1273م في تركيا حاليا، وأصبح مدفنه مزارًا حتى الآن.

أقوال جلال الدين الرومي

"عيوننا ما تراك ،لكنّ عُذرًا لنا:فالعيونُ ترى مَظهرًا لا حقيقة".

"مهمتك هي عدم السعي وراء الحب، بل أن تسعى وتجد كل الحواجز التي كنت قد بنيت بينك وبينه".

"وترى الكريم لمن يعاشر منصفا وترى اللئيم مجانب الإنصاف. استمع إلى صوت الناي كيف يبث آلام الحنين يقول: مُذ قُطعت من الغاب وأنا أحنُ إلى أصلي".

"الأدب ليس إلا تحمل من لا أدب عنده".

"مناخل هي الأيام، تصفي الروح، تكشف النجس، وكذا تبين النور لثلة يرمون بهائمهم إلى الكون".

"لا تنزعج إذا أنقلبت حياتك رأسًا على عقب، فكيف تعرف أن الجانب الذي اعتدت عليه، أفضل من ذلك الجانب الذي سوف يأتي".

"لربما أنك باحث في الأغصان عما لا يظهر إلا في الجذور".

Rumi
Rumi

A Muslim religious scholar, mystic, poet who lived 800 years ago and mixed with more than one location, region, and place. He is Afghani, born in Persian, ethnically Turkish, and the place is Jalaluddin Rumi.

Maulana Jalal al-Din al-Rumi, poet, religious scholar and mystic, was born on the sixth of Rabi’ al-Awwal in 604 AH in the city of Balkh, and for this reason he was sometimes called Jalal al-Din Muhammad al-Balkhi, but he was also known as “Rumi” in relation to the land of the Romans “Anatolia” where he emigrated there. And he spent most of his life.

Who is Jalaluddin Rumi?

He is Muhammad ibn Muhammad ibn Husayn Bahaa al-Din al-Balkhi al-Bakri, also known as (Mawlana Jalal al-Din al-Rumi), and his father is the scholar Muhammad ibn al-Husayn al-Khatibi al-Bakri.

The famous Baha al-Din Walad, and it was said that he was attributed to Abu Bakr al-Siddiq on the father's side, and on the mother's side, attributed to the Khwarizmshah family, which ruled the Transoxiana region.

Migrations

His father immigrated to Nishapur in 608 AH, and there he visited the Sufi philosopher Farid al-Din al-Attar, who adopted his son Jalal al-Din and predicted for him a great future, and then went to Baghdad and then to Mecca, and then settled in the city of Malatya for four years.

Then the city of Landra to stay there for another seven years, and in the end the Rumi family settled in the city of Konya, which was the capital of the Seljuk ruler Alaeddin as worship.

father's death

Jalal al-Din's father died in 628 AH, and after a short period of his father's death, Jalal al-Din met with the scholar Burhan al-Din Muhaqqiq al-Tirmidhi, who was a friend of his father, and received religious sciences from him for a period of time, then moved to Aleppo to study there.

After that, he moved to Damascus to meet with Sadr al-Din al-Quni, a disciple of Muhyi al-Din Ibn Arabi. After this trip, Jalal al-Din returned again to Konya, but with many licenses from scholars of interpretation, hadith, jurisprudence, principles of religion, philosophy, theology and beliefs, and when he returned in 638 AH, he began practicing guidance. and preach.

The meeting with Shams Al-Din Tabrizi

Jalal al-Din al-Rumi met with Shams al-Tabrizi in Rajab in the year 642 AH, and Dr. Mustafa Ghalib narrates in his book that bore the name al-Rumi the details of this meeting. While Jalal al-Din was in one of his retreats organizing poetry, he met with an old sheikh showing signs of reverence and respect, so he sat with him and looked to him without speaking.

The Sheikh said to him: What are you doing here, my son alone? So Jalal ad-Din smiled shyly and solemnly and said: I search in the world of poetry and imagination, and get inspired by revelation and beauty, and contemplate these creations that its creator has created.

Throwing the book into the river

So the Sheikh took some of what Jalal al-Din had written and threw it in the river, and said to him: I am the one who guides you to what you are looking for, and there was an acquaintance between them, which made Jalal al-Din say to him at the end: I will not let you go without completing it, and Rumi took him to his house and they stayed together not separated. For two years, after which Jalal al-Din al-Rumi turned to another person.

The killing of Shams al-Din after that in a sedition that occurred in Konya, along with the eldest son of Jalal al-Din al-Rumi, "Aladdin", caused great pain that al-Rumi suffered.

He wrote poems filled with deep sadness, and called it the Divan Shams of Tabriz, saying: "Who said that the sun of the immortal soul had died? He shouted: The sun is dying.

The Sufi scholar and poet Jalal al-Din al-Rumi died on the seventeenth of December 1273 AD in present-day Turkey, and his tomb has become a shrine until now.

The sayings of Jalal al-Din al-Rumi

Our eyes don't see you, but excuse us: the eyes see appearance, not reality.

“Your task is not to seek love, but to seek and find all the barriers that I have built between you and it.”

"And you see the generous for those who live with fairness, and you see the mean one who is far from fairness. Listen to the sound of the flute, how it transmits the pain of longing, saying: Since I was cut off from the forest, I yearn for my prayer."

“Literature is nothing but endurance for those who have no literature.”

“Sieves are the days, purifying the soul, revealing the unclean, and also showing the light for a group of people throwing their beasts into the universe.”

"Don't be upset if your life is turned upside down, for how do you know that the side you are used to is better than the side that is to come."

“Perhaps you are searching in the branches for what appears only in the roots.”

2 Comments

Post a Comment