digital twin human
التوأم الرقمي

من منا لم يسمع يوما من صديق أو أحد المعارف أنه يشبه شخصا ما؟ ربما شخص غريب مر في الشارع وكان يشبهنا شبها كبيرا. لكن تخيل لو كان بإمكانك خلق توأمك الخاص، نسخة طبق الأصل عن نفسك، لكنها تعيش حياة رقمية بحتة!

حن نعيش في عصر يتم فيه استنساخ كل ما هو موجود في العالم الحقيقي رقميا، مدننا وسياراتنا ومنازلنا وحتى أنفسنا.

وتماما مثل تقنية ميتافيرس، التي هي عبارة عن خطط لعالم افتراضي رقمي تتجول فيه الصورة الرمزية الرقمية (افاتار) للشخص، أصبحت التوائم الرقمية توجها تقنيا جديدا يتم الحديث عنه بكثرة.

التوأم الرقمي هو نسخة طبق الأصل من شيء ما في العالم المادي، ولكن مع مهمة فريدة – ألا وهي المساعدة في تحسين، أو تقديم ملاحظات، لنسخة الحياة الواقعية.

الذكاء الإصطناعي

في البداية كانت هذه التوائم مجرد نماذج كمبيوتر ثلاثية الأبعاد متطورة، لكن الذكاء الاصطناعي (AI) جنبا إلى جنب مع شبكة من التقنيات – تستخدم أجهزة استشعار لربط الأشياء المادية بالشبكة – بصورة بات معها يمكن إنتاج نسخة رقمية تتعلم من نظيرتها الحقيقية وتساعدها باستمرار على التحسين والتطوير.

يعتقد المحلل التكنولوجي روب إندريل أنه سيكون لدينا الإصدارات الأولى من التوائم الرقمية البشرية المفكرة “قبل عام 2030”.

ويضيف: “إن ظهور هذه الأمور سيحتاج إلى قدر هائل من التفكير وأخذ الجانب الأخلاقي بعين الاعتبار، لأن نسخة رقمية مفكرة مطابقة تماما لنا يمكن أن تكون مفيدة بشكل لا يوصف لأصحاب العمل”.

ويتابع إندريل: “ما الذي سيحدث لو أن شركتك أوجدت توأما رقميا لك، ومن ثم قالت: لدينا هذا التوأم الرقمي الذي لا ندفع له أي راتب، فلماذا ما زلنا نوظفك؟”.

ميتافيرس

يعتقد إندريل أن ملكية مثل هذه التوائم الرقمية ستصبح أحد الأسئلة المُحددة لعصر ميتافيرس الذي بات وشيكا.

لقد بدأنا بالفعل رحلتنا نحو توأمة البشر – في شكل الصور الرمزية المسماة أفاتار– لكنها حاليا بدائية وغريبة إلى حد ما.

في منصة الواقع الافتراضي هورايزون ورلدز Horizon Worlds التابعة لـ ميتا Meta (المعروفة سابقا باسم فيسبوك Facebook) على سبيل المثال، قد تتمكن من إعطاء صورتك الرقمية وجها مشابها لوجهك، ولكن لا يمكنك حتى تزويدها بأي أرجل، لأن التكنولوجيا مازالت في المراحل المبكرة.

تتفهم البروفيسورة ساندرا واتشتر، الباحثة البارزة في مجال الذكاء الاصطناعي بجامعة أكسفورد، جاذبية خلق توائم رقمية للبشر، “إنها تذكرنا بروايات الخيال العلمي المثيرة، وفي الوقت الحالي، هذه هي المرحلة التي وصلت إليها”.

وتضيف أن نجاح شخص ما في كلية الحقوق أو إصابته بمرض ما أو احتمال ارتكابه جريمة، تعد بمثابة أمور تتعلق بالسؤال الذي لا يزال موضع جدل حول ما إذا كان للطبيعة التأثير الأكبر على الشخص أم أن الأمر منوط بالتنشئة.

يعتمد ما يؤول إليه شخص ما على حسن أو سوء الحظ، فضلا عن الأصدقاء والعائلة وخلفيته الاجتماعية والاقتصادية وبيئته، إضافة إلى اختياراته الشخصية”.

الخريطة الرقمية

لكن البروفيسورة واتشتر توضخ أن الذكاء الاصطناعي ليس جيدا بعد في التنبؤ بهذه “الأحداث الاجتماعية الفردية، نظرا لطبيعتها المعقدة.لذا أمامنا طريق طويل قبل أن نتمكن من فهم وصياغة حياة الشخص من البداية إلى النهاية، إذا افترضنا أن ذلك ممكن أصلا”.

وتستخدم التوأمة الرقمية حاليا بشكل متطور وواسع النطاق في مجالات تصميم المنتجات والتوزيع، والتخطيط الحضري.

في سباقات الفورمولا 1، يستخدم فريقا ماكلارين وريد بول التوائم الرقمية لسيارات السباق الخاصة بهم.

وفي الوقت نفسه، تعمل شركة DHL، العملاقة لخدمات التوصيل، على إنشاء خريطة رقمية لمستودعاتها وسلاسل التوريد الخاصة بها بغية جعلها أكثر كفاءة.

كما أن توأمة المدن في العالم الرقمي آخذة في الازدياد؛ فلدى كل من شنغهاي وسنغافورة توائم رقمية، تم إنشاؤها للمساعدة في تحسين تصميم وتشغيل المباني وأنظمة النقل والشوارع.

التوائم الرقمية

في سنغافورة، تتمثل إحدى مهام التوأم الرقمي في المساعدة في إيجاد طرق جديدة للتنقل للأشخاص، وتجنب مناطق التلوث.

وتستخدم أماكن أخرى التكنولوجيا لاقتراح أماكن لإقامة بنية تحتية جديدة مثل خطوط مترو الأنفاق. كما يتم بناء مدن جديدة في الشرق الأوسط بشكل متزامن في العالم الحقيقي والرقمي.

تقول شركة البرمجيات الفرنسية، داساولت سيستمز Dassault Systemes، إن آلاف الشركات باتت تبدي اهتمامها بتكنولوجيا التوائم الرقمية الخاصة بالشركة.

وقد شمل عملها حتى الآن استخدام التوائم الرقمية لمساعدة شركة عناية بالشعر على تصميم زجاجات شامبو أكثر استدامة رقميا، بدلاً من تصنيع عدد كبير من النماذج الأولية في الحياة الواقعية، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من النفايات.

الرعاية الصحية

كما تُمكّن شركة التكنولوجيا الفرنسية أيضا الشركات الأخرى من تصميم مشاريع مستقبلية جديدة – من الأجهزة النفاثة التي تساعد الأشخاص على الطيران، إلى الدراجات النارية ذات العجلات العائمة، وحتى السيارات الطائرة. لكل من هذه الاختراعات الواعدة نموذج مادي أيضا، لكن تنقيح هذا النموذج الأولي يحدث في الفضاء الرقمي.

غير أن القيمة الحقيقية لعملية التوأمة الرقمية تكمن في مجال الطب والرعاية الصحية.

فقد أنشأ مشروع داساولت للقلب الحي، نموذجا افتراضيا دقيقا لقلب الإنسان يمكن اختباره وتحليله، مما يسمح للجراحين بتنفيذ سلسلة من سيناريوهات “ماذا لو” على القلب، باستخدام إجراءات وأجهزة طبية مختلفة.

وأسس المشروع الدكتور ستيف ليفين، الذي كان لديه أسباب شخصية لرغبته في إنشاء توأم رقمي، إذ ولدت ابنته بمرض خلقي في القلب، وبعد سنوات قليلة، عندما كانت في أواخر العشرينات من عمرها وكانت معرضة لخطر الإصابة بقصور القلب، قرر إعادة إنشاء قلبها في الواقع الافتراضي.

الخريطة الجينية

يستخدم مستشفى بوسطن للأطفال الآن هذه التقنية لرسم خريطة لأمراض القلب الحقيقية للمرضى، بينما في مستشفى غريت أورموند ستريت في لندن، يعمل فريق من المهندسين مع الأطباء لاختبار الأجهزة التي قد تساعد الأطفال الذين يعانون من حالات قلبية نادرة وصعبة العلاج.

كما أن إجراء التجارب على القلب الرقمي له تأثير غير مباشر يتمثل في تقليل الحاجة إلى الاختبار على الحيوانات – وهو أحد الجوانب الأكثر إثارة للجدل في البحث العلمي، كما تقول سيفيرين ترويليت، مديرة الشؤون العالمية في شركة ديساولت Dessault.

الطب الوقائي

وتخطط الشركة الآن لتوأمة المزيد الأعضاء رقميا، بما في ذلك العين وحتى الدماغ, تقول ترويليت: “في مرحلة ما، سيكون لدينا جميعا توأم رقمي، بحيث يمكن للمرء الذهاب إلى الطبيب، وبذلك تعزيز الطب الوقائي، والتأكد من تخصيص كل علاج”.

وربما يكون السباق لخلق نسخة رقمية لكوكبنا بأكمله أكثر طموحا من استنساخ الأعضاء البشرية, تدير شركة البرمجيات الأمريكية نفيديا، Nvidia، منصة تسمى أومنيفيرس Omniverse، مصممة لإنشاء عوالم افتراضية وتوائم رقمية.

أحد أكثر مشاريعها طموحا هو بناء صورة رقمية شبيهة بالأرض، والتقاط صور عالية الدقة لسطحها بالكامل.

وسيستخدم المشروع الذي يطلق عليه اسم Earth-2، مجموعة من نماذج التعلم العميق والشبكات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتقليد البيئات المادية في المجال الرقمي، والتوصل إلى حلول لتغير المناخ.

وكالة الفضاء الأوروبية

في مارس/ آذار من هذا العام، أعلنت المفوضية الأوروبية، بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأوروبية وجهات أخرى، عن خططها الخاصة لإنشاء توأم رقمي للأرض، أطلق عليه اسم ديستنيشن إيرث Destination Earth.

وبحلول نهاية عام 2024، يأمل المشروع في الحصول على بيانات كافية من عمليات المراقبة والمحاكاة للحصول على توأم رقمي يركز على الفيضانات والجفاف وموجات الحر.

جنبا إلى جنب مع الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والانفجارات البركانية وأمواج تسونامي، وتزويد البلدان بخطط ملموسة لإنقاذ الأرواح في مواجهة هذه التحديات المتزايدة.

المصدر: Egypt14

digital twin human
digital twin human

Who among us has never heard from a friend or an acquaintance that he looks like someone? Perhaps a stranger passed through the street and looked a lot like us. But imagine if you could create your own twin, an exact copy of yourself, but living a purely digital life!

We live in an age where everything in the real world is being digitally cloned – our cities, our cars, our homes, and even ourselves.

Just like metaverse technology, which is plans for a digital virtual world in which a person's digital avatar roams, digital twins are becoming a much talked about new technology trend.

A digital twin is an exact replica of something in the physical world, but with a unique mission - to help improve, or provide feedback, to the real-life version.

Artificial intelligence

At first, these twins were just sophisticated 3D computer models, but artificial intelligence (AI) combined with a network of technologies - which uses sensors to connect physical objects to the network - can now produce a digital version that learns from its real counterpart and helps it constantly improve and develop .

Technology analyst Rob Endrell thinks we'll have the first versions of human digital thinking twins "before 2030".

“It would take a tremendous amount of thought and ethical consideration for these matters to emerge, because a digital copy of a notebook that is exactly ours can be indescribably useful to employers,” he adds.

“What would happen if your company created a digital twin for you, and then said, ‘We have this digital twin that we don’t pay any salary for, so why are we still hiring you?’” Endrell continues.

metaverse

Endrell believes that ownership of such digital twins will become one of the defining questions of the imminent age of Metaverse.

We have already begun our journey towards human twinning - in the form of avatars called avatars - but it is currently somewhat primitive and strange.

In Meta's Horizon Worlds VR platform (formerly Facebook), for example, you might be able to give your digital photo a face similar to yours, but you can't even give it any legs, because the technology is still in the early stages.

Professor Sandra Wachter, a leading researcher in artificial intelligence at the University of Oxford, understands the allure of creating digital twins for humans.

She adds that a person's success in law school, illness, or the possibility of committing a crime are matters of the still-controversial question of whether nature has the greatest influence on a person or whether it is a matter of upbringing.

What happens to a person depends on good or bad luck, friends, family, socioeconomic background and environment, as well as personal choices.”

digital map

But Prof Wachter points out that AI is not yet good at predicting these "individual social events, given their complex nature.so we have a long way to go before we can understand and shape a person's life from start to finish, if we assume that is even possible."

Digital twinning is now widely used in the areas of product design, distribution, and urban planning.

In Formula 1, McLaren and Red Bull use digital twins for their racing cars.

Meanwhile, delivery giant DHL is creating a digital map of its warehouses and supply chains to make them more efficient.

The twinning of cities in the digital world is also increasing; Shanghai and Singapore both have digital twins, created to help improve the design and operation of buildings, transportation systems and streets.

digital twins

In Singapore, one of the tasks of the digital twin is to help find new ways to move people and avoid areas of pollution.

Other places are using technology to suggest places to build new infrastructure, such as subway lines. New cities are being built in the Middle East simultaneously in the real and digital world.

French software company Dassault Systems says that thousands of companies are showing interest in the company's digital twin technology.

Her work so far has included using digital twins to help a hair-care company digitally design more sustainable shampoo bottles, rather than making a large number of prototypes in real life, which would reduce waste.

Healthcare

The French technology company is also enabling other companies to design new futuristic projects — from jet machines that help people fly, to motorcycles with floating wheels, and even flying cars. Each of these promising inventions also has a physical prototype, but the refinement of that prototype is happening in the digital space.

However, the real value of digital twinning lies in the field of medicine and healthcare.

Dassault's Living Heart Project has created an accurate virtual model of the human heart that can be tested and analyzed, allowing surgeons to implement a series of "what if" scenarios on the heart, using various medical procedures and devices.

The project was founded by Dr. Steve Levine, who had personal reasons for wanting to create a digital twin, as his daughter was born with a congenital heart disease, and a few years later, when she was in her late twenties and was at risk of heart failure, he decided to recreate her heart in virtual reality.

genetic map

Boston Children's Hospital is now using the technology to map patients' real heart conditions, while at Great Ormond Street Hospital in London, a team of engineers is working with doctors to test devices that might help children with rare and difficult to treat heart conditions.

as that Behind the experiments on the digital heart has the indirect effect of reducing the need for animal testing — one of the most controversial aspects of scientific research, says Severine Troillette, Dessault's director of global affairs.

Preventive Medicine

The company now plans to digitally twin more organs, including the eye and even the brain.

And the race to create a digital copy of our entire planet may be more ambitious than cloning human organs. American software company, Nvidia, runs a platform called Omniverse, designed to create virtual worlds and digital twins.

One of her most ambitious projects is to build a digital image of the Earth, capturing high-resolution images of its entire surface.

The project, called Earth-2, will use a combination of deep learning and networking models that rely on artificial intelligence to mimic physical environments in the digital realm and come up with solutions to climate change.

European Space Agency

In March of this year, the European Commission, jointly with the European Space Agency and others, announced their own plans to create a digital twin of Earth, called Destination Earth.

By the end of 2024, the project hopes to have enough data from observations and simulations to make a digital twin focused on floods, droughts and heat waves.

Combined with natural disasters such as earthquakes, volcanic eruptions and tsunamis, countries are providing concrete plans to save lives in the face of these growing challenges.

Source: Egypt14

2 Comments

Post a Comment