Qadr Night
ليلة القدر

إتفق أغلب علماء المسلمين على فضل ليلة القدر، وكما أجمع العلماء على أن ليلة القدر قد نزلت في شهر رمضان المبارك, وأنها تدور من كل عام هجري.

وأنها تحديدا في العشر الأواخر من شهر رمضان، وتحديدا في ليالي الوتر من العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، والأرجح في ليلة السابع والعشرين من رمضان.

فضل ليلة القدر

فضلها عظيم وهي ليلة عامة لجميع المسلمين والمسلمات لما يحتويها من جميع العبادات سوى الصلاة والذكر وقرائة القران والإستغفار والأعمال الصالحة ومساعدة الناس والصدقة والعمرة وغيرها.

وقت ليلة القدر

من غروب الشمس من أيام ليالي الوتر في العشر الأواخر في رمضان حتى دخول الفجر, فهي تتركز على هذه الليالي العظيمة من شهر رمضان.

تعظيم ليلة القدر

لقد عظم القران الكريم ليلة القدر وأنها المقام العظيم والشرف, أي الطاعة والعبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر.

ولقد ذكر القران الكريم بأنها خير من ألف شهر وهي تساوي ثلاثًا وثمانين سنة وأربعة أشهر، أي أن هذه الليلة الواحدة أفضل بكثير من عمر طويل يعيشه الإنسان تجاوز عمره 100عام.

الملائكة والروح

وليلة القدر تتنزل فيها الملائكة والروح برحمة الله وسلامه وبركاته، ويرفرف فيها السلام حتى طلوح الفجر, وفي السنة جاءت أحاديث كثيرة في فضل ليلة القدر، والتماسها في العشر الأواخر.

ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه” ( رواه البخاري في كتاب الصوم).

إهمال ليلة القدر

وهنا يحذر النبي محمد صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمال إحياء ليلة القدر، حيث يحرم المسلم من خيرها وثوابها، فيقول لأصحابه.

وقد أظلهم شهر رمضان: “إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كله, ولا يُحرم خيرها إلا محروم” (رواه ابن ماجه من حديث أنس، وإسناده حسن كما في صحيح الجامع الصغير وزيادته -2247).

نزول القران الكريم

وهذه الليلة العظيمة وهي ليلة القدر يقينا نزلت في شهر رمضان المبارك، لأنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، وهو أنزله في رمضان، لقوله تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) البقرة : 185.

ويتضح من الأحاديث النبوية الشريفة أنها في العشر الأواخر، لما صح عن حديث عائشة قالت: كان رسول الله يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول: ” تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان “، (متفق عليه، اللؤلؤ والمرجان -726).

علامات ليلة القدر

ولقد تم ورود علامات إلى هذه الليلة العظيمة وهي ليلة القدر، حيث أكثرها لا يظهر إلا بعد أن تمضى وتزول هذه الليلة ليلة القدر.

مثال: أن تظهر قرص الشمس صبيحة تلك الليلة لا شعاع لها، أو حمراء ضعيف , وأيضا أنها ليلة مطر وريح خفيف، أو أنها ليلة طلقة عذبة، لا حارة ولا باردة، وهو ما ذكره الحافظ في الفتح.

وعن حديث السيدة عائشة رضي الله عنها تقول: أرأيت يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر ما أقول ؟ فقال: “قولي: اللهم إنك عفوٌّ تحب العفو فاعفُ عني” (رواه ابن ماجه والترمذي عن عائشة).

الأعمال الصالحة

إذن نلخص الحديث بأن ليلة القدر هي ليلة عامة لجميع المسلمين والمسلمات لمن يطلبها، ويريد خيرها وأجرها، وما عند الله فيها.

وهي ليلة عبادة وطاعة، وصلاة، وتلاوة، وذكر ودعاء وصدقة وصلة أرحام وعمل للصالحات، وفعل للخيرات ومساعدة المحتاجين.

قيام الليل

وأقل مراتب أن يحرص عليه المسلم في تلك الليلة: أن يصلي صلاة العشاء في جماعة، والصبح الفجر في جماعة، فهما بمثابة قيام الليل.

ففي الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:“من صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلى الليل كله” (رواه أحمد ومسلم واللفظ له، من حديث عثمان، صحيح الجامع الصغير -6341).

Qadr Night
Qadr Night

Muslim scholars agreed on the virtue of Laylat al-Qadr, and the scholars unanimously agreed that Laylat al-Qadr is in the blessed month of Ramadan of each Hijri year.

And it is specifically in the last ten days of Ramadan, and specifically in the odd nights of the last ten days of the blessed month of Ramadan, and most likely on the twenty-seventh night of Ramadan.

The merit of the Night of Power

Its virtue is great, and it is a general night for all Muslims, for what it contains of all acts of worship except for prayer, remembrance, reading the Qur’an, seeking forgiveness, good deeds, helping people, charity, Umrah, and others.

Night time

From sunset of the odd days in the last ten days of Ramadan until dawn begins, it is focused on these great nights of the month of Ramadan.

The glorification of the Night of Power

The Noble Qur’an glorified the Night of Power and that it is the great and honorable place, i.e. obedience and worship in it is better than worship in a thousand months that do not have the Night of Power.

The Holy Qur’an mentioned that it is better than a thousand months, which is equal to eighty-three years and four months, meaning that this one night is much better than a long life lived by a person who is over 100 years old.

Angels and the soul

And the Night of Decree, in which the angels and the spirit descend by God’s mercy, peace and blessings, and peace flutters until dawn.

In Sahih Al-Bukhari from the hadith of Abu Hurayrah: “Whoever spends the night of Decree in prayer out of faith and in the hope of reward, his previous sins will be forgiven” (Bukhari narrated it in the Book of Fasting).

Neglecting the Night of Power

Here, the Prophet Muhammad, may God’s prayers and peace be upon him, warns against neglecting this night and neglecting the revival of the Night of Power, as the Muslim is deprived of its goodness and reward. He says to his companions,

The month of Ramadan has overshadowed them: “This month has come to you, and in it there is a night that is better than a thousand months. He who is deprived of it has been deprived of all good, and only one who is deprived of its good is deprived.” ).

The revelation of the Holy Qur'an

And this great night, which is Laylat al-Qadr for sure, was revealed in the blessed month of Ramadan, because it is the night in which the Qur’an was revealed, and it was revealed in Ramadan, because of the Almighty’s saying: (The month of Ramadan in which the Qur’an was revealed, a guidance for people and the clear evidence of it: Al-Baqarah: 185).

It is clear from the honorable prophetic hadiths that it is in the last ten days, when it was authenticated from the hadith of Aisha, she said: The Messenger of God used to live near the last ten days of Ramadan, and he would say: “Seek Laylat al-Qadr in the last ten days of Ramadan.” (Agreed upon, al-Lu’lu wa al-Murjan -726).

Signs of the Night of Power

Signs of this great night, which is Laylat al-Qadr, have been reported, as most of them do not appear until after this night has passed and the Night of Decree passes away.

Example: That the disk of the sun appears on the morning of that night with no rays of it, or a weak red, and also that it is a night of rain and light wind, or it is a sweet night, neither hot nor cold, which is what Al-Hafiz mentioned in Al-Fath.

On the authority of Aisha, may God be pleased with her, she said: What do you think, O Messenger of God, if the Night of Decree falls on the Night of Decree? He said: “Say: O God, you are a pardon and you love forgiveness, so pardon me.” (Narrated by Ibn Majah and Al-Tirmidhi on the authority of Aisha).

Good deeds

So, we summarize the hadith that Laylat al-Qadr is a general night for all Muslims, for those who seek it, and want its goodness and reward, and what God has in it.

It is a night of worship and obedience, prayer, recitation, remembrance and supplication, charity, kinship, doing good deeds, doing good deeds and helping the needy.

Night prayer

And the least of the ranks that a Muslim should be keen on on that night: to pray the evening prayer in a group, and the dawn prayer in a group, as they are like standing up at night.

In the authentic hadith on the authority of the Messenger of God, may God’s prayers and peace be upon him, that he said: “Whoever prays ‘Isha’ in congregation, it is as if he has prayed half the night, and whoever prays Fajr in congregation, it is as if he has prayed the whole night.” -6341).

2 Comments

Post a Comment