Internet Hackers
قراصنة الانترنت

في أخر تطورات الحرب على أوكرانيا عكفت مجموعة من القرصنة الإلكترونية الناشطة المعروفة باسم “أنونيموس” على شن وابل من الهجمات على روسيا منذ إعلانها شن “حرب سيبرانية” على الرئيس فلاديمير بوتين ردا على غزو أوكرانيا.

حيث تحدث عدة أشخاص يعملون تحت راية تلك المجموعة إلى قناة بي بي سي عن دوافعهم، وتكتيكاتهم وخططهم نحو الحرب الإلكترونية والهجوم على روسيا.

الهجمات السيبرانية

من بين كل الهجمات السيبرانية التي وقعت منذ بدء الصراع الأوكراني، يبرز هجوم نفذته مجموعة أنونيموس ضد شبكات التلفزيون الروسية.

وتم تصوير الهجوم في مقطع فيديو قصير يظهر فيه انقطاع البث الاعتيادي، حيث حلت محله صور لقنابل تنفجر في أوكرانيا وجنود يتحدثون عن ويلات الحرب.

حيث بدأ الفيديو في الانتشار في 26 فبراير، و بثته حسابات تابعة لأنونيموس على مواقع التواصل الاجتماعي لديها الملايين من المتابعين.

وورد في أحد منشورات تلك الحسابات: “جاءنا الآن: أنونيموس تخترق قنوات التلفزيون الحكومية الروسية لبث حقيقة ما يجري في أوكرانيا”.

مقطع فيديو

وسرعان ما حقق الفيديو ملايين المشاهدات, والد سيدة تعيش في الولايات المتحدة تدعى إيلايزا أرسل إليها مقطع الفيديو من روسيا

كان ذلك الهجوم يحمل الطابع المميز لهجمات أنونيموس, فقد كان دراماتيكيا، بالغ الأثر وسهل التداول على شبكة الإنترنت. ومثل غيره من الهجمات الإلكترونية الأخرى للمجموعة، كان التحقق من مصداقيته في غاية الصعوبة.

لكن إحدى المجموعات الصغيرة التي تعمل تحت مظلة أنونيموس أعلنت مسؤليتها، وقالت إنها تمكنت من السيطرة على بث القنوات التلفزيونية لمدة 12 دقيقة.

إيلايزا

حيث تعيش إيلايزا في الولايات المتحدة، ولكن والدها روسي، وقد اتصل بها هاتفيا من روسيا عندما تم تعطيل البث.

وتقول إيلايزا: “هاتفني والدي عندما حدث ذلك، وقال لي: يا إلهي، إنهم يعرضون الحقيقة طلبت منه أن يقوم بتسجيل ما يُعرض، ونشرت مقطع الفيديو على الإنترنت. وأخبرني أبي بأن أصدقاءه أيضا شاهدوا ما حدث”.

وقد رفضت شركة روستيلكوم الروسية التي تدير القنوات التي تعرضت للهجوم التعليق على الأمر والذي عبر مشاهد الفيديو والذي عرض للناس.

الهجوم على أوكرانيا

برر منفذو الهجوم أفعالهم قائلين إن المواطنين الأوكرانيين الأبرياء يتعرضون للذبح، وأضافوا: “سوف نكثف هجماتنا على الكريملين إذا لم تُتخذ إجراءات لإعادة السلام إلى أوكرانيا”.

تقول أنونيموس إنها تمكنت أيضا من تعطيل مواقع إنترنت روسية وسرقة بيانات حكومية، ولكن ليسا فورتيه، وهي شريكة في شركة “ريد غوت” (Red Goat) للأمن السيبراني، تقول إنه حتى الآن تعتبر غالبية هذه الهجمات بسيطة نوعا ما.

حيث تتابع أن القراصنة الإلكترونيين لجأوا بالأساس إلى ما يسمى “هجمات حجب الخدمة الموزعة” (تعرف اختصارا ب “Ddos”).

حيث يتم إغراق خادم الإنترنت (server) بالطلبات, وتنفيذ هذا النوع من الهجمات بسيط نسبيا، وينجح في حجب المواقع بصفة مؤقتة فقط, وتضيف “ولكن اختراق شبكات التلفاز كان مبتكرا للغاية، وكذلك صعب التنفيذ على ما أظن”.

من هم أنونيموس؟

هي مجموعة من ناشطي الهاكر على الإنترنت، أو “hacktivist”، يطلق عليها مجموعة أنونيموس، التي غالبًا ما يخفي أتباعها هوياتهم بأقنعة جاي فوكس، تدعي مسؤوليتها عن تعطيل المواقع المدعومة من روسيا وبيلاروسيا.

ظهرت مجموعة القرصنة الإلكترونية الناشطة للمرة الأولى في عام 2003 من خلال موقع الإنترنت “4chan, والمجموعة ليس لها قادة، وتروج لنفسها على أنها “حشد كبير” من القراصنة المجهولين.

قرصنة المعلومات

بإمكان أي شخص أن يزعم أنه ينتمي للمجموعة ويقوم بهجمات سيبرانية لأي غرض، ولكن بشكل عام، تشن المجموعة هجمات على منظمات متهمة بإساءة استخدام السلطة.

شعارها هو قناع “جاي فوكس” الذي اشتهر بعد أن استخدمه الكاتب ألان مور في روايته “V for Vendetta” (في رمز الثأر)، التي تدور حول شخص ثوري فوضوي يطيح بحكومة فاشية فاسدة.

المجموعة لها العديد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، ويبلغ عدد متابعي صفحتها على موقع تويتر وحده 15.5 مليون متابع.

خطوط الانترنت

كما قام أعضاء أنونيموس بتشويه مواقع إنترنت روسية. تقول فورتيه إن ذلك يتضمن السيطرة على موقع ما لتغيير المحتوى الذي يعرضه.

حتى الآن، تسببت الهجمات السيبرانية في إرباكات وإحراجات، لكن خبراء الأمن السيبراني صاروا يشعرون بالقلق بشكل متزايد إزاء الارتفاع الهائل في أعمال القرصنة الناشطة منذ غزو أوكرانيا.

فهم يخشون أن أحد القراصنة الناشطين ربما يقوم عن طريق الخطأ بتعطيل شبكة حواسيب أحد المستشفيات، أو وسائل اتصالات حيوية, وتقول إميلي تايلور من مجلة سايبر بوليسي جورنال: (Cyber Policy Journal)”لم أر شيئا كهذا من قبل”.

القرصنة الالكترونية

وتتابع: “هذه الهجمات تحمل في طياتها بعض المخاطر, وفقد تؤدي إلى التصعيد، أو ربما يتسبب شخص ما عن طريق الخطأ في إلحاق ضرر بالغ بجانب حيوي من جوانب الحياة المدنية”.

لم يتزايد نشاط أنونيموس بهذا الشكل منذ سنوات, يقول رومان، وهو أوكراني وصاحب مشروع في مجال التكنولوجيا ويتزعم مجموعة من القراصنة الإلكترونيين.

حيث تطلق على نفسها اسم “انهض من أجل أوكرانيا” (Stand for Ukraine) إنه لم تكن له أي صلة بأنونيموس قبل الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكالة الأنباء الروسية

لكنه أخبرني بأنه عندما قام هو وفريقه بتشويه موقع وكالة الأنباء الروسية الرسمية “تاس” لفترة وجيزة حيث نشروا شعارا مناهضا لبوتين عليه، فإنهم أضافوا أيضا شعار مجموعة أنونيموس.

يعمل رومان من شقته في كييف، حيث ينسق بين أعضاء فريقه الذي يصمم مواقع على الإنترنت وتطبيقات نظام أندرويد وبرامج آلية تتفاعل مع مستخدمي تطبيق تليغرام، من أجل المساعدة في المجهود الحربي الأوكراني واختراق مواقع روسية.

يقول رومان: “أنا على استعداد لحمل السلاح من أجل أوكرانيا، ولكن في الوقت الراهن، أفضل طريقة لاستغلال مهاراتي هي من خلال استخدام الكمبيوتر لذا أنا هنا مع حاسبيّ المحمولين، أعكف على تنسيق هذه المقاومة الإلكترونية”.

الصواريخ في السماء

ويضيف أن فريقه تمكن من قطع خدمات إصدار تذاكر قطارات محلية روسية لبضع ساعات، ولكن بي بي سي لم تتمكن من التحقق من هذه المعلومة.

يدافع رومان عن أفعاله قائلا: “هذه الأمور مخالفة للقانون وخاطئة، إلى أن يصبح هناك تهديد على حياتك أو حياة أحد أقاربك”.

ومن المجموعات الأخرى التي اندمجت مع أنونيموس فريق قرصنة إلكترونية بولندي يطلق على نفسه اسم “الفرقة 303” (Squad 303)، تيمنا بوحدة الدفاع الجوي البولندية الشهيرة خلال الحرب العالمية الثانية.

الحرب العالمية الثانية

ويقول أحد أعضاء المجموعة، والذي يستخدم اسم يان زومباخ الطيار البولندي خلال الحرب العالمية الثانية: “نحن نعمل مع أنونيموس طوال الوقت، وأنا أعتبر نفسي الآن عضوا في حركة أنونيموس”.

لم يرغب في نشر صورته، ولكن عضوا أوكرانيا من أعضاء فريقه أرسل لنا صورة لنفسه يرتدي فيها خوذة وقناع. قال لنا ذلك العضو إنه يقف “خلف المتاريس حاملا بندقية خلال النهار، وأقوم بأعمال القرصنة الإلكترونية مع الفرقة ومجموعة أنونيموس خلال الليل”.

أنشأت الفرقة 303 موقعا على شبكة الإنترنت يسمح للأشخاص بإرسال رسائل لأرقام هواتف روسية عشوائية تتحدث عن حقيقة ما يجري في الحرب. وتزعم الفرقة أنها ساعدت في إرسال 20 مليون رسالة نصية ورسالة عبر تطبيق واتساب.

الحرب المعلوماتية

اثنتان من مجموعات أنونيموس التي تحدثت إليها قالتا لي إن ذلك كان العمل الأشد أثرا الذي نفذته المجموعة من أجل أوكرانيا حتى الآن.

عندما سألته كيف يبرر أنشطة الفرقة المخالفة للقانون، قال يان زومباخ إنه لم يسرق أو ينشر أي معلومات خاصة، وإنه فقط يريد التخاطب.

حيث حاول أن يخاطب الروس بهدف الفوز في الحرب المعلوماتية, وبيد أنه أضاف أنهم يخططون للمزيد من الهجمات السيبرانية المؤثرة خلال الأيام القادمة.

يشار إلى أن جماعات قرصنة إلكترونية في روسيا تشن أيضا هجمات ضد أهداف أوكرانية، ولكن على نطاق أضيق على ما يبدو.

الهجمات الالكترونية

وقد تعرضت أوكرانيا لثلاث موجات رئيسية من هجمات حجب الخدمة الموزعة منذ يناير الماضي، فضلا عن ثلاث حوادث أكثر خطورة تضمنت محو بيانات عدد صغير من نظم الحاسب الآلي الأوكرانية.

ويوم الأربعاء 16 مارس، ظهر فيديو مفبرك للرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي على موقع القناة التلفزيونية “أوكرانيا 24” (Ukraine 24) على الإنترنت بعد تعرضه لما بدا هجوما إلكترونيا.

يقول القرصان الإلكتروني “أنون تو ورلد” (Anon2World) الذي يعمل ضمن أنونيموس منذ وقت طويل: “كعب أخيل مجموعة أنونيموس هو أنه بمقدور أي شخص أن يزعم أنه ينتمي إلى أنونيموس، بما في ذلك هؤلاء الذين يعملون مع الدول ضد المبادئ التي نحارب من أجلها”.

المصدر: Egypt14

Internet Hackers
Internet Hackers

In the latest developments in the war on Ukraine, a group of activist electronic hackers known as “Anonymous” has launched a barrage of attacks.

On Russia since it declared a “cyber war” on President Vladimir Putin in response to the invasion of Ukraine.

Several people working under the group's banner spoke to the BBC about their motivations, tactics and plans for cyber warfare.

Cyber ​​attacks

Among all the cyber attacks that have occurred since the start of the Ukrainian conflict, one by the Anonymous group stands out against Russian television networks.

The attack was captured in a short video clip showing the regular broadcast interruption, replaced by images of bombs exploding in Ukraine and soldiers talking about the horrors of war.

As the video began to spread on February 26, it was broadcast by Anonymous accounts on social networking sites that have millions of followers.

And one of those accounts’ publications stated: “Now we have come: Anonymous hacks Russian state TV channels to broadcast the truth of what is happening in Ukraine.”

Video clip

And soon the video achieved millions of views, the father of a woman living in the United States named Eliza sent her the video clip from Russia.

That attack had the distinctive character of the Anonymous attacks - it was dramatic, highly impactful and easy to circulate on the Internet. Like other of the group's other cyber attacks, verifying its credibility was extremely difficult.

But one of the small groups operating under the umbrella of Anonymous claimed responsibility, and said that it was able to control the broadcast of television channels for 12 minutes.

Eliza

Elisa lives in the United States, but her father is Russian, and he called her from Russia when the broadcast was disrupted.

"My dad called me when this happened and said, 'Oh, my God, they're telling the truth!'" Elisa says. I asked him to record what was shown, and I posted the video on the Internet. And my father told me that his friends also saw what happened.”

The Russian company Rostelcom, which runs the channels that were attacked, refused to comment on the matter, which was made via video clips that were shown to people.

attack on ukraine

The perpetrators of the attack justified their actions, saying that innocent Ukrainian citizens were being slaughtered, and added: "We will intensify our attacks on the Kremlin if measures are not taken to restore peace to Ukraine."

Anonymous says it has also been able to disable Russian websites and steal government data, but Lisa Forte, a partner at cybersecurity firm Red Goat, says that so far the majority of these attacks are fairly minor.

It continues that hackers have resorted mainly to the so-called "distributed denial-of-service attacks" (known for short as "Ddos").

Where the server is flooded with requests. Implementing this type of attack is relatively simple, and succeeds in blocking websites only temporarily, and she adds, “But the penetration of television networks was very innovative, and also difficult to implement, I think.”

Who are the Anonymous?

Anonymous, whose followers often mask their identities with Guy Fawkes masks, claims responsibility for disrupting Russian- and Belarusian-backed websites.

The activist hacker group first appeared in 2003 through the Internet site 4chan, and the group has no leaders, and promotes itself as a "huge crowd" of anonymous hackers.

Information piracy

Anyone can claim to belong to the group and carry out cyber attacks for any purpose, but in general, the group launches attacks on organizations accused of abuse of power.

Its emblem is the Guy Fawkes mask, which became famous after writer Alan Moore used it in his novel "V for Vendetta", which is about a chaotic revolutionary who overthrows a corrupt fascist government.

The group has many accounts on social networking sites, and the number of followers of its page on Twitter alone is 15.5 million followers.

Internet lines

Members of Anonymous also defaced Russian Internet sites. Forte says that includes taking control of a site to change the content it shows.

So far, cyber attacks have caused confusion and embarrassment, but cyber security experts are increasingly concerned about the massive rise in active hacking since the invasion of Ukraine.

They fear that an active hacker might accidentally disable a hospital's computer network or vital communications. "I've never seen anything like this before," says Emily Taylor of the Cyber ​​Policy Journal.

electronic hacking

"These attacks carry some risks, and they may lead to escalation, or someone may mistakenly cause serious harm to a vital aspect of civilian life."

Anonymous hasn't grown like this in years, Roman, a Ukrainian tech entrepreneur and leader of a hacker group called Stand for Ukraine, says he had no connection to Anonymous before the Russian invasion of Ukraine.

Russian news agency

But he told me that when he and his team briefly defaced the website of the official Russian news agency TASS by posting an anti-Putin slogan on it, they also added the logo of the Anonymous group.

Working from his apartment in Kyiv, Roman coordinates with his team that designs websites, Android apps, and bots that interact with Telegram users, in order to aid the Ukrainian war effort and hack Russian websites.

“I am willing to take up arms for Ukraine, but for now, the best way to use my skills is through a computer, so here I am with my laptop, coordinating this electronic resistance,” Roman says.

Missiles in the sky

He adds that his team was able to cut off Russian domestic train ticketing services for a few hours, but the BBC was unable to verify this information.

Roman defends his actions, saying, "These things are illegal and wrong, until there is a threat to your life or the life of a relative."

Another group that merged with Anonymous was a Polish hacking group calling itself "Squad 303), after the famous Polish air defense unit during World War II.

World War II

“We work with Anonymous all the time, and I now consider myself a member of the Anonymous movement,” says one of the group members, who uses the name Jan Zumbach - a Polish pilot during World War II.

He didn't want to publish his picture, but a Ukraine member of his team sent us a picture of himself wearing a helmet and mask. 

That member told us that he stands “behind barricades with a gun during the day, and hacks with the band and Anonymous at night.”

The 303rd Division has set up a website that allows people to send messages to random Russian phone numbers telling the truth about what is going on in the war. 

The band claims to have helped send 20 million text messages and messages via WhatsApp.

information warfare

Two of the Anonymous groups I spoke to told me that this was the most impactful work the group had done for Ukraine to date.

When I asked him how he justifies the band's illegal activities, Jan Zumbach said he did not steal or publish any private information, and just wanted to talk.

Where he tried to address the Russians with the aim of winning the information war, but added that they are planning more effective cyber attacks in the coming days.

It is noteworthy that hacking groups in Russia also launch attacks against Ukrainian targets, but it appears on a smaller scale.

cyber attacks

Ukraine has been hit by three major waves of DDoS attacks since last January, as well as three more serious incidents involving the deletion of a small number of Ukrainian computer systems.

On Wednesday, March 16, a fake video of Ukrainian President Volodymyr Zelensky appeared on the website of the "Ukraine 24" TV channel, after he was exposed to what appeared to be a cyber attack.

Long-time hacker Anon2World says: “The Achilles heel of the Anonymous group is that anyone can claim to belong to Anonymous, including those who work with countries against the principles we fight for. “.

Source: Egypt14

2 Comments

Post a Comment