marriage
الزواج والعانس

ربما سوف يطلق عليك لقب عانس في مرحلة متقدمة من حياتك، نظراً إلى رفضك المؤقت إلى فكرة الزواج في الفترة الراهنة، والتي لا تعلمي الي متي سوف تستمر.

أو لأنك لست مؤهلة بعد نفسياً لخوض هذه التجربة، إلى جانب ضرورة بناء شخصيتك المستقلة أولاً، و اثبات ذاتك وانجاحها علمياً و عملياً قبل أن تقدمي علي هذه التجربة.

وعلى الرغم من كونك لا زلت في بداية عِقدك العشرين إلا أنك لم تستسلمي من تلميحات الارتباط الواضحة والتي تلاحقك في كل مكان.

لا يوجد عريس

هنا الرد يصيب باحدى حالتين لا ثالث لهما، إما ان تفتح فمها مندهشة من سوء حظك لأنك على وشك العنوسة و تعيد على مسامعك هذه الجملة بنبرة استفهامية استنكارية.

وهنا ترد لسانك وتقولي “سيبوني يا ناس أعيش حياتي زي ما أنا عايزة”، أما وجهي فتعلوه نفس الابتسامة البلهاء السابقة.

هذا، ناهيك عن اشارات الغمز واللمز، والاشارة إليَّ حيث يُرتدى خاتم الخطبة, وواحدة تسأل أمك عن حاليك, وأخرى تقدم نصائحها لك لكي تحسن التخطيط لحياتك كزوجة مستقبلية، وكأنك علي أعتاب عقد القران.

محطات النجاح

هذه الاسئلة التي ترددها على مسامعك السيدات من حولك ما هي إلا دليل على تناسيهن عمدا كل محطات النجاح في حياتك، أو أنهن لا يتذكرونها من الأساس، ذلك إلى جانب شعورك باحتقارهن إلى شخصيتك باختزالها في هذه الأسئلة المعتادة.

و في كل مرة تحاولين فيها اقناعهن بأن هذه هي حياتك أعيشها مثلما أهوى ويحلو لك, ظننَّ بأن ما بيدك من حيلة، على رأي مثلهن «حجة البليد مسح السبورة» حتى أتخذتُ قرارك أخيراً بعدم النقاش أو المجادلة مع احداهن.

لاقناعها في وجهات نظرك، و أن تسير أمور حياتك كيفما تريها، لكونك أنت الوحيدة المسؤولة عنها و لا حرمني الله من ابستامتي البلهاء المصطنعة.

إحتقار المرأة

بالتأكيد ما تتعرضين له هو جزء بسيط مما يتعرض له الكثير غيرك من الفتيات, فلماذا أنتن الفتيات دون الرجال من يحمل المجتمع على كاهليه أعبائنا الزائفة.

التي لا وجود لها إلا في معتقدات راسخة الوجود، واهية المعاني، تتناولها أمثال شعبية تتميز باحتقارها للمرأة عموماً و الفتاة خصوصاً.

وغيرها من العبارات التي تحمل في ظاهرها قبل مضمونها الكراهية و الخجل من الأنثى، حيث أنها بمثابة وأد معنوي لروحها و مشاعرها.

لا نستطيع انكار حقيقة أنَّ الزواج سنة كونية، و لكن ماذا لو لم يأتِ من نرتضي خُلقهِ و دينهِ؟ هل نضحي بذاتنا وأحلامنا فقط لنتجنب كلمة العانس؟

كلمة عانس

أليست هي كلمة تذكير من الأساس؟ وكان من الأولى نسبها للرجال دون الفتيات, وعلى الرغم مما قد تصل إليه الفتيات من نجاح و تفوق في حياتهن العلمية و العملية.

لا زالت كلمة عانس هي البعبع الذي يُرهب معظمكن ممن اقتربن أو تجاوزن عقدكن الثالث, وهي أيضاً أداة ضغط من المجتمع على الفتاة لتقبل بأي كان شريكا إلى حياتها، وان اختلف عنها حد السماء.

أمثال شعبية مثل «ضل راجل و لا ضل حيطة» الذي ابتدعه هذا المجتمع و آمن به الناس، بالرغم أن الحائط، في كثير من الأحيان أكثر حماية للمرأة من الرجل.

و دائما ما يبذل المجتمع جهوده الهشة حتى يجبر الفتاة و يقنعها بأن نهايتها ما هي إلا للبيت وللزوج, فيُعظِّم من شأن الارتباط وجعله الهدف الأسمى، لا كونه  تجربة قد يمر بها الانسان في حياته و قد لا يمر.

فكرة الزواج للمرأة

أليس هذا هو المجتمع ذاته الذي يُعرقل سبل الزواج أمام الشباب، و يُعسر من أمور ارتباطهم، حتى يعود فيعاقب الفتاة على تقدم عمرها  بنعتها بلقب عانس بالرغم من أنها قد تكون هي الرافضة إلى فكرة الزواج.

أليس هو المجتمع نفسه الذي يفخر في نجاح بناته و تفوقهن، بل و يشجع الفتاة على المزيد ولكنها عندما تنجح وتجد نفسها في تحقيق الذات، يخبرها بأنها أصبحت عانس لا تصلح إلى الزواج مماثل لمن هن أصغر منها سناً.

ويضعف من ثقتها بنفسها، و يُجبرها على الاستسلام أمام أول طارق على بابها والتعليل التقليدي إلى حثها على القبول هو أنها أصبحت كبيرة في العمر، وقد تعاني مشاكل في الانجاب.

لذا فعليها أن تقبل بأي شخص، شاب مطلق أو أرمل أو حتى من هو أقل منها تكافؤاً من الناحية العلمية و الفكرية و الاجتماعية.

دور الأباء تجاة الفتاة

ومن المحزن أن يكون الوالدان في بعض الأحيان هما سبب الضغط الرئيسي على الفتاة, متجاهلين في أبسط حقوقها عرض الحائط، رغبة منهم في تزويجها قبل ان تصبح عانسا، فقط حتى لا يقال عنها أنها عانس.

مهما حاولنا الكتابة عن هذه المضايقات التي تتعرض لها الفتيات دوماً، حتى باتت تمثل معاناة بالنسبة للكثير منهن، لن يستطيع أحد وصف شعوركم، فإنه في أغلب الأحيان شعور محزن.

وكل ما نطلبه الآن من الفتيات هو التحلي ببعض من الصبر و القوة أمام هذه المواقف، ولا مانع من الرد بأسلوب مهذب حتى يتوقف كل دخيل في حياتكن.

المصدر: Women of Egypt / الكاتبة: رضوى حسني

marriage
ghost spinster idea

Perhaps you will be called a spinster at an advanced stage of your life, given your temporary rejection of the idea of ​​marriage in the current period, and you do not know how long it will last.

Or because you are not yet psychologically qualified to go through this experience, in addition to the need to build your independent personality first.

And prove yourself and make it scientifically and practically successful before you submit to this experiment.

And even though you're still in your early twenties, you haven't given up on the obvious hints of association that haunt you everywhere.

There is no groom

Here the response is affected by one of two cases. Either she opens her mouth, surprised by your misfortune, because you are on the verge of spinsterhood, and repeats this sentence in an interrogative tone of denunciation.

And here you respond with your tongue and say, “O people, let me live my life as I want.” As for my face, it is covered with the same stupid smile as before.

This, not to mention the muttering and muttering signs, referring to me where the engagement ring is worn.

And one asking your mother about your situation, and another offering her advice to you in order to better plan your life as a future wife, as if you are on the cusp of the marriage contract.

success stations

These questions that the women around you repeat to your ears are only evidence that they have deliberately forgotten all the success stations in your life, or that they do not remember them at all.

In addition to your feeling of contempt for your personality by reducing it to these usual questions.

And every time you try to convince them that this is your life, I live it the way I like it and you like, they thought that you had no trick, according to the opinion of their like “the dull argument of wiping the board” until I finally made your decision not to discuss or argue with one of them.

To convince her of your views, and to make the affairs of your life go the way you see them, because you are the only one responsible for them, and God has not deprived me of my fake idiots' smiles.

contempt for women

Certainly what you are exposed to is a small part of what many other girls are exposed to, so why are you girls and not men who carry our false burdens on society.

Which do not exist except in deeply rooted beliefs, with weak meanings, addressed by popular proverbs characterized by their contempt for women in general and girls in particular.

And other expressions that carry on their face, before their content, hatred and shame from the female, as it is a moral sacrifice for her soul and her feelings.

We cannot deny the fact that marriage is a universal Sunnah, but what if someone whose morals and religion we are not satisfied with does not come? Do we sacrifice ourselves and our dreams just to avoid the word spinster?

spinster word

Isn't it a reminder word at all? It was among the first attributed to men without girls, despite the success and excellence that girls may reach in their scientific and practical lives.

The word spinster is still the bogeyman that terrorizes most of you who are close to or beyond your thirties.

And it is also a tool of pressure from society on the girl to accept anyone as a partner in her life, even if it differs from her to the limit of heaven.

Popular proverbs such as “Go astray a man and do not go astray,” which was invented by this society and people believed in, despite the fact that the wall is often more protective of women than men.

And society always makes its fragile efforts to force the girl and convince her that her end is only for the house and the husband, so it magnifies the relationship.

And makes it the supreme goal, not because it is an experience that a person may go through in his life and may not pass.

Marriage idea for a woman

Is this not the same society that obstructs the means of marriage in front of young people, and makes their relationship difficult, until he punishes the girl for her advanced age by calling her a spinster, even though she may be the one who rejects the idea of ​​marriage.

Is it not the same society that takes pride in the success and superiority of its daughters, and even encourages the girl to do more.

But when she succeeds and finds herself in self-realization, he tells her that she has become a spinster who is not suitable for marriage, similar to those who are younger than her.

And it weakens her self-confidence, and forces her to surrender in front of the first Tariq at her door, and the traditional explanation for urging her to accept is that she has become old, and she may have problems conceiving.

Therefore, it must accept any person, a divorced young man, a widow, or even someone who is less than her in terms of scientific, intellectual and social equality.

The role of fathers towards the girl

It is sad that the parents are sometimes the main cause of pressure on the girl, ignoring her most basic rights in disregard, in a desire to marry her before she becomes a spinster, just so that she is not called a spinster.

No matter how hard we try to write about this harassment that girls are always subjected to, until it has become a suffering for many of them, no one will be able to describe your feeling, as it is often a sad feeling.

All we ask now of the girls is to have some patience and strength in front of these situations, and there is no objection to responding in a polite manner until every intruder in your life stops.

Source: Women of Egypt / Author: Radwa Hosny 

2 Comments

Post a Comment