jobs for women
وظائف للنساء

ما هي حالتك الاجتماعية؟ كنت دائماً أتساءل عن جدوى وجود هذا السؤال في استمارات التقديم للوظائف، فمن المُفترض أن كل سؤال يتم إدراجه في تلك الاستمارات لابد أن يحمل بين طياته مغزى معين يقيس من خلاله طالب الوظيفة جانب ما في المتقدم.

وقد يُؤثر فيما بعد على قرار قبوله أو استبعاده، فالمظهر مهم إن كانت الوظيفة تتطلب حُسن المظهر، القُرب الجغرافي منعًا لتأخر الموظف وتعطيل العمل، أما الخبرات السابقة فيتم الاستفادة منها في قياس قدرات المتقدم وإن كان سيلائم الوظيفة أم لا.

لكن الحالة الاجتماعية؟ لم أفهم ابدًا ماذا سيضيف للوظيفة إن كُنت متزوجة أو عزباء أو حتى في علاقة معقدة ؟، وكيف قد يؤثر ذلك على قرار توظيفي من عدمه؟

الكفاءة ضد الحالة الإجتماعية

سألت عدد من صديقاتي إن كُنّ تعرضنّ إلى أي شكل من أشكال التعسف أو التمييز بسبب حالتهن الاجتماعية، وهنا جاءت المفاجأة عندما قمنّ بإخباري أن حالتهن الأسرية قد آثرت على قبولهن في كثير من الوظائف.

حيث أن بعض الشركات تضع الحالة الاجتماعية للنساء كمعيار أساسي للاختيار، بعضهم يعلنها صريحة بأنه لا يوظف سوى العازبات.

والبعض الأخر يجعل الأمر مبطنًا قليلاً من خلال مقابلة شخصية مدججة بالأسئلة الصعبة التي تنتهي دائمًا بعدم قبولك بالوظيفة.

حكاية النساء المتزوجات

سمعت حكايات كثيرة عن جزء لا يُستهان به من النساء المتزوجات من ذوي الكفاءات اللاتي ذهبنّ إلى مقابلات عمل كثيرة ولم يتم قبولهن لأنهن متزوجات.

فعلى ما يبدو أن هناك توجهًا خفيًا من أرباب العمل لتفضيل العازبات وإقصاء المتزوجات بحجة أن الحياة الأسرية قد تؤثر عليهن في العمل.

فقد تجدين عشرات الفُرص إنك كُنّت عزباء لكنها ستختفي عن الوجود إن كُنت تحملين خاتم الزواج في يدك اليُسرى أو اليُمنى.

مقابلة الحالة الإجتماعية

يبدأ طالب الوظيفة بسؤالك عن مؤهلاتك وقدراتك، ثم ما أن يلمح الخاتم الذهبي يحتضن أصبع يدك اليسرى أو اليُمنى يتغير كل شيء بعدها، وجهه.

أسئلته وحتى قراراه بقبولك من عدمه، بعضهم يكون صريحًا إلى حد البجاحة ويبدأ بطرح الأسئلة التي تحمل طابعًا شخصيًا مُحرجًا مثل هل هناك مشروع زواج قريب؟

هل هناك خطط للإنجاب حاليًا؟، إذا رفض زوجك تعاملك مع زملائك الرجال، ماذا ستفعلين؟، ماذا سيكون رد فعل زوجك في حال تأخرتِ في العمل بعد ساعات العمل الرسمية؟

أما البعض الأخر فيميل إلى التلميحات التي تُشدد على الالتزام وتطلُب الوظيفة العمل بعد أوقات العمل الرسمية وقلة الإجازات وغيرها من الأشياء التي تحمل معانٍ خفية تفيد بعدم مناسبتك للوظيفة.

ورغم تأكيداتك بأن وضعك لا يدعو للقلق ولن يؤثر على أدائك الوظيفي، إلا أن في النهاية النتيجة واحدة وهي عدم قبولك بالوظيفة.

الكل يعاني من الحالة الإجتماعية

قد تعتقد أن الأمر يقتصر على عدة وظائف بعينها تتطلب التفرغ والتأخر لساعات طويلة وهو ما قد يتعارض مع أولويات بعض المتزوجات لكن الحقيقة لا، فأحدى الصديقات أخبرتني بعدم قبولها في وظيفة مسوقة إلكترونية.

رغم أن الوظيفة الشاغرة لم تكن تتعارض بأي شكل مع وضعها الأسري، حيث أنها لا تتطلب التواجد في مقر العمل ويُسمح بممارسة مهامها عن بُعد، ورغم ذلك تم تفضيل العزباء عليها.

كما حُرمت صديقتي الأخرى من وظيفة أحلامها بسبب حملها، حيث تقدمت للعمل في إحدى الوظائف ورغم إعجاب طالب الوظيفة بمؤهلاتها العلمية.

إلا أن هذا الإعجاب تحول إلى حسرة بعد معرفته أنها متزوجة وحامل في طفلها الأول، ورغم قُرب الوظيفة من منزلها وتأكيدها على عدم تأثير وضعها الأسري على عملها.

تفضيل العزباء على المتزوجة

الأمر أيضًا يحدث إن تزوجَت أو خطبت إحداهن أثناء العمل، حيث يبدأ وقتها فصل جديد من مسلسل الابتزاز المعنوي، الكُل يراقبها لتقييم عملها، نظراتهم المتربصة وأحاديثهم السامة تلاحقها كأنها ينتظر منها ولو خطأ بسيط حتى يتم تحميل مسألة زواجها مسؤولية الأمر.

ممنوع منعاً باتاً الحديث عن خطبتك أو ترتيبات زواجك أو خطط الإنجاب أو غيرها أثناء العمل حتى لا يتم توجيه أصابع الاتهام لك بفقدان تركيزك وتعطيل العمل بسبب الانشغال بأمور الزواج والمنزل وغيرها.

ليس هذا وحسب، فحتى المطلقات لم يسلمن من التعسف والتمييز، حيث أن بعض الشركات ترفض تعيين مَن تحمل لقب مطلقة سعيًا للحفاظ على سمعة الشركة، ولا أدري أية شركة قد تُلطخ سمعتها لمجرد عمل سيدة فشلت في تجربة زواج سابقة بها؟

لماذا الشركات تفضل العازبات؟

أفضلية تعيين العازبات على المتزوجات ترجع إلى الصورة الخاطئة عن بعض المتزوجات بعدم قدرتهن على التوفيق بين الحياة الأسرية والمهنية.

بل أن البعض منهن في نظرهم قد يتهربن من مسؤولياتهن ويحملن باقي الموظفين أعباء إضافية بحجة انشغالهن بأمور المنزل والزواج، ورغم أن هذا قد يحدث أحيانًا إلا أنها ليست القاعدة.

فمثلما توجد النماذج السيئة توجد النماذج الناجحة أيضًا وبكثرة ممن لم يعيقهن الزواج أو الإنجاب عن استكمال طريقهن رغم كل ما يتعرضن له من مصاعب.

السبب الأخر هو رغبة الشركات في تحقيق الاستفادة القصوى من الموظفات، فالمتزوجات قد يواجهن بعض الأزمات تتمثل في عدم تفضليهن العمل لساعات متأخرة ليلاً أو العمل وقت الإجازات الرسمية لانشغالهن بأمور المنزل.

عكس العازبات اللاتي قد يمتلكن وقت أطول بسبب تفرغهن الكامل، كما أن القانون يكفل للمتزوجات الحق في إجازات مدفوعة للوضع والحمل بالإضافة إلى ساعات رضاعة يوميًا، لذا يتم تفضيل العازبات لأنه لا يترتب عليها أي حقوق مثل المتزوجات.

إنصاف المرأة المتزوجة

أود القول أن الإجحاف بحق النساء العاملات المتزوجات يعد أمرًا تعسفيًا كونه يقصي شريحة كبيرة من النساء من حقهن بالعمل، فبعضهن أن امتلكن الفرصة لأثبتن وجودهن في قطاعات شتى.

وهن بالفعل قادرات على التوفيق بين حياتهن الأسرية والعملية وتحقيق النجاح، ومثلما تحمي القوانين صاحب العمل في حال إهمال الموظفة سواء كانت متزوجة أو لا، فالقوانين تكفل تكافؤ الفرص لجميع المواطنين دون تمييز.

مع الوضع في الاعتبار الخبرات والمؤهلات العلمية والإلمام بشؤون الوظيفة، فهذا هو المعيار الذي يجب أن يتم على أساسه الاختيار بغض النظر عن الحالة الاجتماعية مهما كانت.

المصدر: Women of Egypt / الكاتبة: سلمى محمود

jobs for women
jobs for women

What is your marital status? I have always wondered about the feasibility of having this question in job application forms. It is assumed that every question that is included in those forms must carry a certain meaning through which the job applicant measures some aspect of the applicant.

It may later affect the decision to accept or exclude him. Appearance is important if the job requires good appearance, geographical proximity to prevent employee delays and disruption of work.

As for previous experiences, they are used to measure the applicant’s capabilities and whether he is suitable for the job or not.

But social status? I never understood what would add to the job if I was married, single or even in a complicated relationship?, and how this might affect my decision to hire or not?

Efficiency vs marital status

I asked a number of my friends if they had been subjected to any form of abuse or discrimination because of their social status, and here came the surprise when they told me that their family situation had affected their acceptance of many jobs.

As some companies put the social status of women as a primary criterion for selection, some of them openly declare that they only employ single women.

Others make it a little padded with an in-person interview full of tough questions that always end up not accepting the job.

The story of married women

I heard many stories about a significant portion of qualified married women who went to many job interviews and were not accepted because they were married.

It seems that there is a hidden tendency from employers to prefer single women and exclude married women, on the grounds that family life may affect them at work.

You may find dozens of chances that you were single, but they will disappear from existence if you hold a wedding ring in your left or right hand.

Marital status interview

The job applicant starts by asking you about your qualifications and abilities, then as soon as he sees the golden ring embracing the finger of your left or right hand, everything changes after that, his face.

His questions and even his decision to accept you or not, some of them are frank to the point of brazenness and start asking embarrassing personal questions such as Is there a marriage project nearby?

Are there plans to have children now? If your husband refuses to interact with your male colleagues, what will you do? What will your husband react if you are late to work after official working hours?

As for others, they tend to hints that stress commitment, job demands, work after official working hours, lack of vacations, and other things that carry hidden meanings that you are not suitable for the job.

Despite your assurances that your situation is not a cause for concern and will not affect your job performance, in the end the result is the same, which is that you will not accept the job.

Everyone suffers from a social situation

You might think that it is limited to several specific jobs that require full-time work and being late for long hours, which may conflict with the priorities of some married women, but the truth is no, one of my friends told me not to accept her in an online marketer job.

Although the vacant job did not conflict in any way with her family status, as it does not require presence at the workplace and its tasks are allowed to be practiced remotely, nevertheless, single women were preferred over them.

My other friend was also deprived of her dream job because of her pregnancy.

However, this admiration turned into heartbreak after learning that she was married and pregnant with her first child, and despite the fact that the job was close to her home and her assertion that her family situation would not affect her work.

Preference for single people over married women

It also happens if she gets married or engaged to one of them while at work, when a new chapter in the series of moral blackmail begins, everyone watches her to evaluate her work, their stalking looks.

And their toxic talk are chasing her as if they are waiting for even a simple mistake until the issue of her marriage is held responsible for the matter.

It is strictly forbidden to talk about your engagement, your marriage arrangements, childbearing plans, or others while at work so that you are not accused of losing your focus and disrupting work due to preoccupation with matters of marriage, home, and others.

Not only that, even divorced women have not been spared abuse and discrimination, as some companies refuse to appoint someone who bears the title of "divorced" in order to preserve the company's reputation.

Why do companies prefer single women?

The preference for appointing single women over married women is due to the false image of some married women of their inability to reconcile family and professional life.

Rather, in their view, some of them may evade their responsibilities and carry the rest of the employees additional burdens on the pretext that they are preoccupied with home and marriage matters, and although this may happen sometimes, it is not the rule.

Just as there are bad models, there are also many successful models who have not been hindered by marriage or childbearing from completing their path despite all the difficulties they face.

The other reason is the companies’ desire to make the most of female employees. Married women may face some crises, which is that they do not prefer to work late hours at night or work during official holidays because they are preoccupied with home matters.

Unlike single women who may have more time because of their full time, the law guarantees married women the right to paid leave for delivery and pregnancy, in addition to daily nursing hours. Therefore, single women are preferred because they do not entail any rights like married women.

Equity for a married woman

I would like to say that prejudice against married working women is arbitrary, as it excludes a large segment of women from their right to work, some of whom have had the opportunity to prove their presence in various sectors.

They are indeed able to reconcile their family and work life and achieve success, and just as the laws protect the employer in the event of neglect of the female employee, whether she is married or not, the laws guarantee equal opportunities for all citizens without discrimination.

Taking into account the experience, educational qualifications and knowledge of the job affairs, this is the standard that must be met The choice was made on the basis of it, regardless of social status, whatever it was.

Source: Women of Egypt / Author: Salma Mahmoud 

2 Comments

Post a Comment