Rocket and Israel Bombing
قطاع غزة أثناء القصف

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف 130 "هدفاً عسكرياً" في غزة، رداً على إطلاق الفصائل الفلسطينية صواريخ على إسرائيل، وقال المتحدث باسم الجيش، جوناثان كونريكس، في تصريحات للصحافيين، "قصفنا 130 هدفاً عسكرياً، غالبيتها إلى حركة "حماس"، مضيفاً، "وفقاً لتقديراتنا، تم قتل 15 ناشطاً تابعون إلى حركة حماس والجهاد الإسلامي".

حيث إرتفعت وتيرة الاشتباكات في القدس بشكل كبير، وقال مسؤولون في وزارة الصحة في غزة، إن 20 شخصاً على الأقل، بينهم تسعة أطفال وقيادي في حركة "حماس" قتلوا في غارات جوية إسرائيلية بعد أن أطلقت جماعات فلسطينية مسلحة صواريخ بالقرب من القدس.

هجوم على غزة

وأحدثت الاشتباكات العنيفة التي دارت في الحرم القدسي بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين أكثر من 500 جريح، في تصعيد للعنف غير مسبوق منذ سنوات.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، "بدأنا في شن غارات على غزة وأكرر أننا بدأنا استهدفنا قائداً كبيراً في حماس" التي تسيطر على قطاع غزة المحاصر.

وأكد مصدر مسؤول في حماس أن "الاحتلال استهدف القيادي في كتائب القسام (الجناح العسكري للحركة)، محمد فياض، في بيت حانون في شمال قطاع غزة"، مؤكداً مقتله.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة إل حركة حماس، إلى وكالة الصحافة الفرنسية، إن 20 شخصاً قتلوا وأصيب 65 آخرون بجروح نقل عدد منهم إلى مستشفى بيت حانون في شمال القطاع.

أبراج سكنية

وتم قتل قيادين ميدانين وأصيب قيادي ثالث في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، في غارة إسرائيلية يوم الثلاثاء الماضي استهدفت شقة في برج سكني غرب مدينة غزة، وفق ما قال مصدر في الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحسب مصدر طبي، "وصل إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة قتيلان وثمانية مصابين آخرين بينهم امرأة وطفلاها"، مشيراً إلى أن أحد المصابين حالته "حرجة".

وصرح مسؤول في الجيش الإسرائيلي إنه نفذ ضربات جوية استهدفت جماعات مسلحة ومنصات صواريخ ومواقع عسكرية في غزة بعدما أطلقت فصائل فلسطينية مسلحة بالقطاع النار على القدس لأول مرة منذ حرب عام 2014 في تطور وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه تجاوز "لخط أحمر".

وتم إستمرار إطلاق الصواريخ والضربات الجوية الإسرائيلية حتى وقت متأخر من ليل الاثنين/ الثلاثاء الماضي، وأبلغ الفلسطينيون عن انفجارات مدوية بالقرب من مدينة غزة وفي مناطق من القطاع الساحلي.

وفي منتصف الليل من يوم الثلاثاء الماضي بالتوقيت المحلي، قال الجيش الإسرائيلي إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا نحو 150 صاروخاً على إسرائيل اعترضت أنظمة الدفاع الصاروخية العشرات منها.

ومساء الاثنين الماضي، أعلنت الغرفة المشتركة للأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية أنها أطلقت أكثر من مئة صاروخ في اتجاه إسرائيل رداً على "العدوان الإسرائيلي في المسجد الأقصى والشيخ جراح في القدس المحتلة".

صواريخ على مدن إسرائلية

وقال مسؤول عسكري، أن هناك "رشقات صاروخية باتجاه القدس المحتلة و تل أبيب وعسقلان"، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، مساء الاثنين الماضي، إتصالات ومناقشات مع قادة عسكريين وأمنيين، بعد تجدد المواجهات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في ساحات المسجد الأقصى في القدس.

وفي وقت لاحق عقد مجلس الأمن الدولي، الاثنين الماضي، جلسة طارئة للبحث في المواجهات التي تحدث في القدس، لكنه لم يتمكن من إصدار بيان، إذ إن الولايات المتحدة الأمريكية اعتبرت أن من "غير المناسب" في الوقت الحالي توجيه رسالة علنية بهذا الشأن، وفق مسؤولي دبلوماسيين.

وعلى أثر ذلك تم الحصول على مزيد من المشاورات بعد الظهر الإثنين الماضي حول إمكان تبني نص بيان مشترك يدعو إلى وقف التصعيد، وقال دبلوماسيون إلى وكالة الصحافة الفرنسية، إنهم لا يتوقعون تبني نص الإثنين الماضي.

Rocket and Israel Bombing
Gaza Strip during the bombing

The Israeli army announces that it bombed 130 "military targets" in Gaza, in response to the Palestinian factions' launching rockets at Israel. 

The army spokesman, Jonathan Conrix, told reporters, "We bombed 130 military targets, most of them targeting Hamas, adding," According to our estimates, 15 activists affiliated with Hamas and Islamic Jihad were killed.

The frequency of clashes in Jerusalem increased dramatically, and officials at the Ministry of Health in Gaza said that at least 20 people, including nine children and a Hamas leader, were killed in Israeli air strikes after Palestinian armed groups launched rockets near Jerusalem.

Attack on Gaza

The violent clashes that took place on the Temple Mount between the Israeli police and Palestinian demonstrators more than 500 wounded, in an escalation of violence unprecedented for years.

An Israeli army spokesman said, "We started launching raids on Gaza and I repeat that we started targeting a senior leader in Hamas," which controls the besieged Gaza Strip.

An official source in Hamas confirmed that "the occupation targeted the leader of the Al-Qassam Brigades (the movement's military wing), Muhammad Fayyad, in Beit Hanoun in the northern Gaza Strip," confirming his death.

A spokesman for the Hamas Ministry of Health told the French Press Agency that 20 people were killed and 65 others were wounded, and a number of them were transferred to Beit Hanoun Hospital in the northern Gaza Strip.

Residential towers

Two field commanders were killed and a third leader in the "Jerusalem Brigades", the military wing of the "Islamic Jihad" movement, was killed in an Israeli raid last Tuesday that targeted an apartment in a residential tower west of Gaza City, according to what a source in the movement told AFP.

According to a medical source, "two dead people and eight other wounded, including a woman and her two children, arrived at Al-Shifa Hospital in Gaza City," indicating that one of the injured is in "critical" condition.

An Israeli army official said that he carried out air strikes targeting armed groups, missile platforms and military sites in Gaza after Palestinian armed factions in the Gaza Strip fired on Jerusalem for the first time since the 2014 war in a development described by Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu as crossing a "red line."

Israeli rockets and air strikes continued until late Monday night, and Palestinians reported loud explosions near Gaza City and in areas of the coastal strip.

At midnight local time last Tuesday, the Israeli army said that Palestinian militants fired about 150 rockets at Israel, and that the missile defense systems intercepted dozens of them.

Last Monday evening, the joint room of the military wings of the Palestinian factions announced that it launched more than a hundred rockets towards Israel in response to "the Israeli aggression in Al-Aqsa Mosque and Sheikh Jarrah in occupied Jerusalem."

Missiles on Israeli cities

A military official said that there were "rocket bursts towards occupied Jerusalem, Tel Aviv and Ashkelon," as quoted by the French Press Agency.

Last Monday evening, the Israeli Prime Minister held contacts and discussions with military and security leaders, after renewed confrontations between the Palestinians and the Israeli police in the squares of the Al-Aqsa Mosque in Jerusalem.

Later, last Monday, the UN Security Council held an emergency session to discuss the confrontations taking place in Jerusalem, but it was unable to issue a statement.

As the United States considered it "inappropriate" at the present time to send a public message in this regard, according to Diplomatic officials.

As a result, more consultations were obtained last Monday afternoon about the possibility of adopting a text of a joint statement calling for de-escalation. Diplomats told the French Press Agency that they did not expect to adopt the text of last Monday.

Post a Comment