Responsive Advertisement
Responsive Advertisement

الاهلي وسامبا Al-Ahly and Samba

حدث مهم من تاريخ البنوك في المملكة العربية السعودية وهو إندماج البنك الأهلي التجاري ومصرف مجموعة سامبا المالية تحت مسمى البنك الأهلي السعودي, ونظرًا لأن تنفيذ إجراءات الاندماج والاستحواذ معقد وسوف يستغرق وقتًا طويلاً، فإن التاريخ القانوني وهو واحد أبريل سيتبعه جهود متواصلة لدمج البنكين.

حيث تم إلغاء التداول من مجموعة سامبا المالية وإدراج إسهمه مع البنك الأهلي التجاري, وبذلك نودع مجموعة سامبا المالية وهي في السوق منذ قرابة 35 عام.

البنك الأهلي السعودي

البنك الجديد لديه أصول بقيمة 837 مليار ريال سعودي (223 مليار دولار), حيث سيكون البنك الأهلي السعودي أكبر بنك في المملكة العربية السعودية, من حيث القيمة السوقية والتي تمثل قيمة تبلغ 25 في المائة من حجم المقاييس, وستتم رأسمالها بشكل جيد من خلال الحقوق الملكية مجمعة والتي تبلغ 120 مليار ريال سعودي.

أدى الدمج بين أكبر بنك في السعودية ورابع أكبر بنك وهي مجموعة سامبا المالية إلى إنشاء بنك سعودي ضخم من حيث الإمكانيات الجبارة, ولا بد أن تكون مفيدة للمساهمين، حيث تقدر قيمة الأرباح مبلغ 800 مليون ريال سعودي, حيث كان بالفعل مربحًا إلى مساهمي سامبا، الذين حصلوا على علاوة سعر السهم غير المتأثر.

صندوق الإستثمارات العامة

أكبر مساهم في البنك الأهلي السعودي هو صندوق الاستثمارات العامة - صندوق الثروة السيادية السعودي - الذي يمتلك ، إلى جانب المؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، ما يزيد قليلاً عن 50 في المائة من الأسهم.

سيسمح نطاق وحجم الكيان الجديد له في تولي مكانة مهمة في عالم التجارة والتجزئة والرهن العقاري، مع فائدة إضافية تتمثل في التحول الرقمي لجميع المعاملات الرقمية, كما سيصبح البنك الجديد مكانة مرموقة لتطوير القطاع المصرفي وإلى بقية قطاعات المملكة العربية السعودية.

حيث دعت الرؤية السعودية عام 2030 صراحة إلى الشركات الوطنية إلى تنمية قدراتها، ويقوم البنك الأهلي السعودي بهذا الدور في القطاع المصرفي, ضمن رؤية المملكة 2030, وأيضًا على عدد من المشاريع الرائدة التي ستتطلب تمويلًا من بنوك ذات سيولة ضخمة.

طموح الأمير الشاب

علاوة على ذلك، أطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الثلاثاء الماضي مبادرة بقيمة 3.2 تريليون دولار لتعزيز القطاع الخاص السوقي, وسيتطلب ذلك من المؤسسات تمويل وإعادة تمويل كيانات القطاع الخاص، والتي تضررت بعضها بشدة من جائحة كورونا.

وأعلن أن البرنامج سوف يكون شريك القطاع الخاص من لعب دور أكثر في تنمية وتنوع مصادر السعودية، بما يصل إلى 65 في المائة من الناتج المحلي الوطني الإجمالي خلال هذا الإندماج, إن المملكة العربية السعودية بحاجة إلى قطاع مصرفي قوي تقوده مؤسسات كبرى لتحقيق هذه الأهداف الطموحة.

دول مجلس التعاون الخليجي

من منظور إقتصادي، سيكون البنك الأهلي السعودي ثالث أكبر بنك في منطقة الشرق الأوسط من حيث القدرة على الإقتراض, لأن دول مجلس التعاون الخليجي تعاني من ضعف حجم الودائع في البنوك, حيث يوجد في المملكة العربية السعودية, حوالي ثلاثين بنك محلي ووخليجي ودولي يخدم قرابة ثلاثين مليون شخص من سكان المملكة.

يعتبر اندماج مجموعة سامبا والبنك الأهلي التجاري خطوة مهمة في عالم القطاع المصرفي, ففي عام 2019 ، شهدنا ذلك في الإمارات العربية المتحدة ، من خلال الجمع بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال التجاري.

حقائق مهمة

مع وجود أصول تبلغ 837 مليار ريال سعودي نحو (223 مليار دولار) ، سيكون البنك الأهلي السعودي أكبر بنك في المملكة العربية السعودية, وفي نفس الوقت سيكون البنك الأهلي السعودي ثالث أكبر بنك في المنطقة.

في يوم 14 مارس، نشرت موقع S&P Global Inc المتخصص في القطاع المصرفي والمالي تقرير مطول حيث أوضحت أن القطاع المصرفي كان يعاني من صدمة ثلاث جهات تتمثل في انخفاض عائدات الإقراض والانكماش الاقتصادي وجائحة كورونا.

وانخفاض أسعار الفائدة والتكاليف المرتفعة بسبب ارتفاع المخاطر، مما أدى إلى الحاجة إلى مزيد من الإندماج، لا سيما في منطقة مثل منطقة الخليج وبها الكثير من البنوك.

تحليل إقتصادي

وقال بعض الإقتصاديين بأن الموجة الأولى من الدمج الناجم عن قيمة المساهمين ستتبعها موجة ثانية ستنشأ عنه ثورة في عالم الربحية عما كان عليه عام 2020

وكل ما ذكر في هذا المقال يثبت أن إنشاء بنك وطني قوي في القطاع المصرفي مهم للغاية للمنطقة وإلى مستقبل التنمية في المملكة العربية السعودية أمر منطقي في ظل الظروف الحالية والراهنة, وعندما تتعافى المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم بأسره من التداعيات الاقتصادية جائحة كورونا سوف ترجع الحياة كما كانت.

منطقة مجلس التعاون الخليجي مليئة بالبنوك الصغيرة والمتوسطة والكبيرة والحل الأمثل لأغلب هذه البنوك هي الإندماج, وأن فكرة موجود بنك ضخم مثل البنك الأهلي السعودي سوف ينطلق من قاعدة رأسمالية قوية وصلبة.

وفي نفس الوقت متوافقة مع خطط واستراتيجيات السعودية الخطط الخمسية, ووضع الإقتصاد السعودي والإقتصاد الخليجي ككل.

الاهلي وسامبا Al-Ahly and Samba

An important event in the history of banks in the Kingdom of Saudi Arabia is the merger of the National Commercial Bank and the Samba Financial Group Bank under the name of the National Bank of Saudi Arabia, and since the implementation of the merger and acquisition procedures is complex and will take a long time, the legal date of April 1 will be followed by continuous efforts to merge the two banks.

As the trading was canceled from Samba Financial Group and its shares were listed with the National Commercial Bank, thus we are depositing the Samba Financial Group which has been in the market for nearly 35 years.

Saudi National Bank

The new bank has assets of 837 billion Saudi riyals (223 billion dollars), as the National Bank of Saudi Arabia will be the largest bank in the Kingdom of Saudi Arabia, by market value, which represents a value of 25 percent of the size of the metrics, and its capital will be well done through equity Aggregated, which amounts to 120 billion Saudi riyals.

The merger between the largest bank in Saudi Arabia and the fourth largest bank, Samba Financial Group, led to the creation of a huge Saudi bank in terms of great potential, and it must be beneficial to shareholders, as the value of profits is estimated at 800 million Saudi riyals, as it was already profitable to Samba shareholders, who They received the unaffected share price premium.

Public Investment Fund

The largest shareholder in the National Bank of Saudi Arabia is the Public Investment Fund - the Saudi sovereign wealth fund - which, along with the Public Pension Agency and the General Organization for Social Insurance, owns just over 50 percent of the shares.

The scope and size of the new entity will allow it to assume an important position in the world of trade, retail and mortgage, with the added benefit of digital transformation of all digital transactions, and the new bank will also become a prominent position for the development of the banking sector and to the rest of the sectors of the Kingdom of Saudi Arabia.

The Saudi Vision 2030 explicitly called for national companies to develop their capabilities, and the National Bank of Saudi Arabia plays this role in the banking sector, within the Kingdom's Vision 2030, as well as on a number of pioneering projects that will require funding from banks with huge liquidity.

Ambitious young prince

Moreover, Crown Prince Mohammed bin Salman launched a $ 3.2 trillion initiative last Tuesday to strengthen the market-based private sector, and this will require institutions to finance and refinance private sector entities, some of which have been severely affected by the Corona pandemic.

He announced that the program will be the partner of the private sector to play a more role in the development and diversification of Saudi resources, amounting to 65 percent of the gross national product during this merger. The Kingdom of Saudi Arabia needs a strong banking sector led by major institutions to achieve these ambitious goals.

الاهلي وسامبا Al-Ahly and Samba

Countries of the Gulf Cooperation Council

From an economic perspective, the National Bank of Saudi Arabia will be the third largest bank in the Middle East in terms of the ability to borrow, because the countries of the Gulf Cooperation Council suffer from weak deposits in banks, as there are in the Kingdom of Saudi Arabia, about thirty local, Gulf and international banks serving about thirty One million people from the Kingdom's population.

The merger of Samba Group and National Commercial Bank is an important step in the world of the banking sector. In 2019, we witnessed this in the United Arab Emirates, through a combination of Abu Dhabi Commercial Bank, Union National Bank and Crescent Commercial Bank.

Important facts

With assets of 837 billion Saudi riyals (about $ 223 billion), the National Bank of Saudi Arabia will be the largest bank in the Kingdom of Saudi Arabia, and at the same time the National Bank of Saudi Arabia will be the third largest bank in the region.

On March 14th, S&P Global Inc, which specializes in the banking and financial sector, published a lengthy report, in which it clarified that the banking sector was suffering from a three-pronged shock: low lending revenues, economic downturn and the Corona pandemic.

Low interest rates and higher costs due to higher risks have led to the need for further integration, especially in a region such as the Gulf region with many banks.

Economic analysis

Some economists said that the first wave of merger resulting from shareholder value will be followed by a second wave that will result in a revolution in the world of profitability from what it was in 2020.

Everything mentioned in this article proves that the establishment of a strong national bank in the banking sector is extremely important for the region and for the future development in the Kingdom of Saudi Arabia is logical under the current and current circumstances, and when the Kingdom, the Gulf Cooperation Council countries and the world at large recover from the economic repercussions of the Corona pandemic, life will return. as it was.

The Gulf Cooperation Council region is full of small, medium and large banks, and the ideal solution for most of these banks is to merge, and that the idea of ​​a huge bank such as the National Bank of Saudi Arabia will be launched from a strong and solid capital base.

At the same time, it is compatible with the plans and strategies of Saudi Arabia's five-year plans, and the status of the Saudi economy and the Gulf economy as a whole.

Post a Comment

Responsive Advertisement
Responsive Advertisement
Responsive Advertisement