Gulf Cooperation Council summit
مجلس التعاون العلا

جاريد كوشنر يحضر قمة دول مجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا بعد إنفراج الخلاف القطري والمصالحة الخليجية

قال مسؤول كبير في إدارة ترامب إنه تم التوصل إلى إتفاق مع دولة قطر للخلاف المستمر منذ ثلاث سنوات مع دولة المملكة العربية السعودية وثلاث دول عربية أخرى وهي البحرين والإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.

ومن المقرر أن يتم توقيع إتفاق خليجي يهدف إلى إنهاء الخلاف في السعودية يوم الثلاثاء في مدينة العلا.

وهذا التطور هو الأحدث في عالم الصفقات في الشرق الأوسط والتي سعت إليها واشنطن والصفقات الأخرى التي تشمل إسرائيل وبعض والدول العربية حيث يراد إلى تكوين جبهة بناء موحدة ضد دولة إيران.

قال وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح للتلفزيون الكويتي قبيل القمة الخليجية في السعودية يوم الثلاثاء ، إنه في إطار الاتفاق الذي حدث ، سوف تعيد السعودية فتح المجال الجوي والحدود البرية والبحرية أمام دولة قطر اعتبارًا من يوم الإثنين الماضي.

قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إن التجمع السنوي إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي سوف يوحد الصفوف في مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، ومنها دولة إيران.

وقال الديوان الملكي السعودي إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سوف يحضر القمة. وقال المسؤول الأمريكي إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم سوف يوقعان الاتفاق.

وإذا رجعنا للماضي البسيط عام 2017 حيث فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حظراً دبلوماسيا وتجاريا وحظر السفر إلى دولة قطر منذ منتصف 2017 متهمة دعمها للإرهاب وجماعات متشددة مثل الإخوان المسلمين وبعض التيارات المتشددة وقناة الجزيرة في نشر هذا الفكر المتطرف.

في حين أوضحت المملكة العربية السعودية أنها تعتزم رفع الحصار مع بداية عام 2021، في حين لم تفعل الدول الثلاث الأخرى هذه الخطوة.

ويقول مسؤول ترامب "إنه توقعاتنا" بأن السعودية سوف تشارك أيضًا في رفع الحصار على دولة قطر. وقال المسؤول أيضاً إنه بموجب الإتفاقية والتي وقعت في العلا ، سوف تفتح بقية الدول الخليجية والعربية الحصار عن دولة قطر.

جميع الدول العربية المشاركة في الصفقات هم حلفاء للولايات المتحدة، وسوف تستضيف دولة قطر أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة والبحرين موطن للأسطول الخامس للبحرية الأمريكية.

وقال المسؤول الأمريكي إن جاريد كوشنر ، كبير مستشاري البيت الأبيض ، الذي كلفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالعمل على حل النزاع ، قد ساعد في التفاوض على إبرام هذخ الصفقة وهي المصالحة وكان يعمل على الإتصالات الهاتفية حتى الساعات الأولى من صباح يوم الإثنين.

عندما قال وزير الخارجية السعودي في كانون الأول (ديسمبر) إن حل الخلاف بين قطر والسعودية سوف ينتهي، وفي نفس السياق قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر إنه يأمل أن تساهم المصالحة الخليجية في الاستقرار والتنمية السياسية والإقتصادية لجميع شعوب المنطقة.

وقال المسؤول الأمريكي إن كوشنر ، ومعه مبعوث الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش وبريان هوك ، المستشار الخاص لوزارة الخارجية ، كانا متوجهين إلى مدينة العلا السعودية لحضور القمة الخليجية لدول مجلس التعاون.

وإذا استمرت الصفقة والمصالحة ، فسوف يتم إضافة الخلاف الخليجي إلى سلسلة الإنجازات الدبلوماسية إلى فريق كوشنر، بالإضافة إلى قائمة تضم صفقات التطبيع العام الماضي بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

ويعمل كوشنر حالياً ، وهو صهر ترامب ، على المزيد من صفقات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية الأخرى ، ولكن عامل الوقت قد لا يساعده على ذلك مع قدوم الرئيس المنتخب جو بايدن إلى البيت الأبيض نهاية الشهر الحالي يناير.

قال دبلوماسيون أمريكيون إن المملكة العربية السعودية كانت حريصة على إيجاد اتفاق لحل النزاع فترة الحصار وأنهم صانعو السلام ومنفتحون على الحوار والتفاهم في منطقة الخليج.

والولايات المتحدة الأميركية لدبها حوالي 10 آلاف جندي في قطر التي تضم قاعدة العديد الجوية. وهناك أيضا آلاف الجنود من القوات الأمريكية في الإمارات والكويت والبحرين والسعودية.

Jared Kushner attends the summit of the Gulf Cooperation Council states in Al-Ula after the breakthrough in the Qatari dispute and the Gulf reconciliation

A senior official in the Trump administration said that an agreement had been reached with the State of Qatar for the three-year-old dispute with the State of Saudi Arabia and three other Arab countries, namely Bahrain, the United Arab Emirates and the Arab Republic of Egypt.

A Gulf agreement aimed at ending the dispute in Saudi Arabia is scheduled to be signed on Tuesday in the city of Al-Ula.

This development is the latest in the world of deals in the Middle East that Washington sought and other deals that include Israel and some Arab countries, where it is intended to form a united building front against the state of Iran.

Kuwaiti Foreign Minister Ahmed Nasser Al-Sabah told Kuwaiti TV ahead of the Gulf Summit in Saudi Arabia on Tuesday that within the framework of the agreement that occurred, Saudi Arabia will reopen the airspace, land and sea borders to the State of Qatar, starting last Monday.

Crown Prince Mohammed bin Salman said that the annual gathering of leaders of the Gulf Cooperation Council countries will unite the ranks in facing the challenges facing the region, including Iran.

The Saudi Royal Court said that the Emir of Qatar, Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, will attend the summit. The US official said that Crown Prince Mohammed bin Salman and Emir of Qatar Sheikh Tamim will sign the agreement.

And if we go back to the simple past in 2017, where Saudi Arabia, the UAE, Bahrain and Egypt imposed a diplomatic and trade embargo and a travel ban to the State of Qatar since mid-2017, accusing it of supporting terrorism and militant groups such as the Muslim Brotherhood and some militant currents and Al-Jazeera in spreading this extremist ideology.

While the Kingdom of Saudi Arabia indicated that it intends to lift the blockade at the beginning of 2021, while the other three countries did not do this step.

The Trump official says it is "our expectation" that Saudi Arabia will also participate in lifting the blockade on the State of Qatar.

The official also said that according to the agreement, which was signed in Al-Ula, the rest of the Gulf and Arab countries will open the siege on the State of Qatar.

All Arab countries participating in the deals are allies of the United States, and the State of Qatar will host the largest US military base in the region, and Bahrain is home to the Fifth Fleet of the US Navy.

The US official said that Jared Kushner, the senior White House adviser, who was entrusted by US President Donald Trump to work on resolving the conflict, had helped negotiate this deal, which is reconciliation, and was working on phone calls until the early hours of Monday morning.

When the Saudi foreign minister said in December that the solution to the dispute between Qatar and Saudi Arabia would end, and in the same context, Iranian Foreign Minister Muhammad Javad Zarif said in a tweet on Twitter that he hoped the Gulf reconciliation would contribute to stability and political and economic development for all the peoples of the region.

The US official said that Kushner, along with Middle East envoy Avi Berkowitz and Brian Hook, the special advisor to the State Department, were heading to the Saudi city of Al-Ula to attend the Gulf Cooperation Council summit.

And if the deal and reconciliation continues, the Gulf dispute will be added to a series of diplomatic achievements to the Kushner team, in addition to a list of last year's normalization deals between Israel and the UAE, Bahrain, Sudan and Morocco.

Kushner, who is Trump's son-in-law, is currently working on more normalization deals between Israel and other Arab countries, but the time factor may not help him with that with the arrival of President-elect Joe Biden to the White House at the end of this month, January.

US diplomats said that Saudi Arabia was keen to find an agreement to resolve the conflict during the siege and that they are peacemakers and are open to dialogue and understanding in the Gulf region.

And the United States of America has about 10 thousand soldiers in Qatar, which includes Al-Udeid Air Base. There are also thousands of American soldiers in the Emirates, Kuwait, Bahrain and Saudi Arabia.

Post a Comment