Houria Farghali
حورية فرغلي

حورية فرغلي ظاهرة تنمر وواقع مؤلم بعد فشل عمليات الأنف

الفنانة المصرية حورية فرغلي أثارت تفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعد كلامها عن إستيائها من تنمر الجمهور عليها بسبب عمليات التجميل لأنفها أدت إلى تغيير صوتها.

حيث تصدرت الفنانة المصرية حورية فرغلي مواقع التواصل الإجتماعي بعد مكالمة صوتية مسجلة على قناة DMC المصرية حملت تصريحات صادمة ومؤلمة.

حيث حصدت تعاطف الملايين من محبي الفنانة المصرية التي واجهت معضلة كبيرة على المستوى الإنساني والفني خلال السنوات الماضية بعد فشل عملية الأنف.

‏وفي مداخلتها الهاتفية قالت إن الجميع إختفوا من حولها، سواء من الفنانين أو حتى من المساعدين، وهي ظنت أنهم كانوا يحبون شخصيتها، ولكنهم ذهبوا من حولها تماماً بعد توقفها عن العمل حتى العام الجديد ووجدت التهنئة من أختها فقط.

وقالت إنها فقدت الثقة في نفسها، ولم تنظر إلى نفسها في المرآة منذ عامين "دي مش حورية" هكذا عبرت عن ألمها بأنها لم تعد الشخص نفسه ولا حتى وجود أي صديق وقت الشدة.

وقالت الفنانة حورية فرغلي إنها بعد العملية الأخيرة قدمت مسلسل مع الفنانة فيفي عبده، لكن التنمر على شكلها كان قاسياً ووصل إليها تعليقات مثل "أنت قميئة" و"أقعدي في بيتكم أحسن" و"بقيتي مثل مايكل جاكسون" الأمر الذي يجعل من عودتها إلى حياتها الطبيعية أمراً مستحيلاً.

وعبرت أيضا عن ألمها بأن نجاحاتها كلها نُسيت تماماً وقالت إنها أنجزت 38 عملاً في سبع سنوات، وكانت تعمل وهي مريضة في بعض الأحيان، وفي مسلسل "ساحرة الجنوب" كانت تعمل ودرجة حرارتها 40 درجة مئوية وحتى نجاحها فيه لم يقدر ولم يهتم لها.

وأكدت الفنانة حورية فرغلي أنها لم تقم بهذه العملية للتجميل "لأنها كانت ملكة جمال مصر 2002" بل السبب في ذلك يعود إلى كسر في أنفها إستلزم جراحة الأنف.

وبعد فشل العملية واجهت مشاكل عديدة منها فقد الشم والتذوق وعدم القدرة على التنفس، وإضطرت إلى عمل تسع عمليات خلال ثلاث سنوات وتستعد إلى جراحة أخرى على يد طبيب مصري.

Houria Farghali is a bullying phenomenon and a painful reality after nose job failure

The Egyptian actress Houria Farghali provoked the interaction of the pioneers of social networking sites after speaking about her dissatisfaction with the public's bullying of her because of the plastic surgery on her nose, which changed her voice.

Where the Egyptian actress Houria Farghali topped social networking sites after an audio call recorded on the Egyptian DMC channel that carried shocking and painful statements.

That garnered the sympathy of millions of fans of the Egyptian artist, who faced a great dilemma on the human and artistic level during the past years after the failure of the nose operation.

In her phone call, she said that everyone around her disappeared, whether from the artists or even from the assistants.

And she thought that they liked her character, but they completely went around her after she stopped working until the new year and found congratulations from her sister only.

She said that she had lost confidence in herself, and had not looked at herself in the mirror for two years, "This is not a fairy".

Thus, she expressed her pain that she was no longer the same person, not even the presence of any friend in time of distress.

Actress Houria Farghali said that after the last operation, she presented a series with the artist, Vivi Abdo, but the bullying in her appearance was harsh.

And comments such as "You are dirty" and "My stay in your house is better" and "The rest of me is like Michael Jackson", which makes her return to Her normal life is impossible.

She also expressed her pain that all her successes were completely forgotten, and she said that she had accomplished 38 work in seven years, and she worked while she was sick sometimes.

And in the series "The Witch of the South" she was working and her temperature is 40 degrees Celsius and even her success in it was not appreciated nor cared for her.

The artist Houria Farghali confirmed that she did not perform this cosmetic surgery "because she was Miss Egypt 2002". Rather, the reason for that was due to a fracture in her nose that required nose surgery, and after the failure of the operation.

She faced many problems, including loss of smell, taste and the inability to breathe, and she was forced to He did nine operations within three years and was preparing for another surgery at the hands of an Egyptian doctor.

Post a Comment