Abraham Lincoln and Congress
ابراهام لينكولن

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن ترامب تمكن من حرق عهده وفترة رئاسته بينما كان يحاول إحراق الجميع وكل شيء من حوله.

أبراهام لينكولن

‏في يناير من عام 1838 ألقى الرئيس أبراهام لينكولن الذي كان عضواً بالمجلس التشريعي في ولاية إلينوي قبل بلوغه 29 من العمر، الخطاب الأكثر نبوءة في حياته السياسية، ويقول الكاتب بريت ستيفنز في صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن ذلك الخطاب حان وقته مرة أخرى عام 2021.

يتساءل ستيفنز لماذا قد يكون خطاب أبراهام لينكولن "تخليد مؤسساتنا السياسية" مهماً الآن؟ ويقول إن الجواب الواضح هو العبودية، وصعود ما وصفه لينكولن بـ"الروح الموبوقراطية"، وأنواع القادة الذين يحرضون عليها.

وتطرق إلى حادث فيكسبيرغ حيث إقتحم حشد من الأشخاص عام 1835 أحياء في المدينة، وأعتقلوا خمسة مقامرين، وأعدموهم شنقاً، وفي سانت لويس في ولاية ميسوري، في العام التالي، قبض عدد من الحراس على رجل أسود حر يدعى فرانسيس ماكينتوش وقيدوه بالسلاسل ثم أحرقوه بالنار حتى الموت.

بحسب الرئيس لينكولن، كان الدافع من وراء حادث فيكسبيرغ هو "الفضيلة العامة"، أما الدافع وراء عصابة سانت لويس فكان الإنتقام، مستنتجاً أن العرق السامي إلى التطهير الأخلاقي وأعمال العنف الدامية، وجهان لعملة واحدة وآثارهما.

المستقبل والتنبؤ

‏ينطلق ستيفنز من خطاب لينكولن ليتناول أحداث إقتحام الكابيتول مبنى الكونغرس في السادس من شهر يناير الحالي، ويقول إن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب تمكن من إحراق ولايته الرئاسية بينما كان يحاول إشعال النيران في كل شيء آخر.

ويستطرد أن الثلاثة يشبهون بشكل ضبابي ما كان يخشاه لينكولن حين تحدث عن رجال يشبهون "قيصر" أو "نابليون" سيهدمون المؤسسات الجمهورية بدلاً من الدفاع بغية إشباع النفس نحو التعطش والمجد.

وقال الكاتب إن الرئيس الذي أنتخب نفسه من خلال إستدعاء حشد رقمي عبر "تويتر" و"فيسبوك" إنتهى به الأمر محاولاً عكس نتائج إنتخابات الثالث من نوفمبر عام 2020 من خلال إستدعاء حشد حقيقي إلى العاصمة الأميركية واشنطن.

أما الحل فيكمن فيما يسميه البعض "الدين السياسي" المبني على أعمدة "محفورة من مقلع العقل الرصين"، وقد لاحظ العلماء وجود توتر بين إيمان لينكولن العاطفي بالعقل والإيمان السياسي الذي يجب أن تدعمه المشاعر التي تتجاوز العقل، ما أسماه لاحقاً "أوتار الذاكرة الصوفية"، أي الذاكرة الناعمة.

العودة الحقيقية

‏هذا التوتر لا يمكن حله، ويمكن على الأقل السيطرة عليه من خلال فهم أن مساحة النقاش المنطقي يجب أن تغلف بالإحترام المتبادل بين الأطراف أو بين الأفكار.

ومن الأسباب التي جعلت صور أحداث يوم ستة يناير بشعة للغاية أنها كشفت عن أن إحساسنا بالتقاليد والإحترام أصبح ضعيفاً في "العصر الترمبي"، حيث كل شيء مباح ومسموح.

ويختتم ستيفنز مقاله قائلاً، عندما يصبح المنتخب جو بايدن رئيساً يوم الأربعاء، سيواجه مهمة أكبر من إنهاء وباء جائحة كورونا وإنقاذ الإقتصاد، سيتعين عليه طرد "الروح الموبوقراطية" التي تتمثل في مساهمة ترامب المباشرة في السياسة الأميركية المعاصرة.

The American newspaper "New York Times" said that Trump managed to burn his term and his presidency while he was trying to burn everyone and everything around him.

Abraham lincoln

In January of 1838, President Abraham Lincoln, who was a member of the Illinois state legislature before reaching the age of 29, gave the most prophetic speech in his political life. Writer Brett Stevens says in the American New York Times that that speech has come again in 2005. 2021.

Why might Abraham Lincoln's speech "The perpetuation of our political institutions" matter now, asks Stevens? The obvious answer, he says, is slavery, the rise of what Lincoln described as a "mobocracy," and the kinds of leaders who incite it.

He referred to the Vicksburg incident, where in 1835 a crowd stormed neighborhoods in the city, arrested five gamblers, and executed them by hanging, and in St. Louis, Missouri, the following year, a number of guards arrested a free black man named Francis Mackintosh, chained him and then burned him. until death.

According to President Lincoln, the motive behind the Vicksburg incident was "public virtue," and the motivation behind the St. Louis Gang was revenge, concluding that the Semitic race to moral cleansing and bloody acts of violence are two sides of the same coin and their effects.

The future and prediction

Stevens starts from Lincoln's speech to address the events of the storming of the Capitol building on the sixth of January, and says that the outgoing US President Donald Trump managed to burn his presidential term while trying to set fire to everything else.

And he goes on to say that the three resemble in a foggy way what Lincoln feared when he spoke of men resembling "Caesar" or "Napoleon" who would demolish republican institutions instead of defending in order to satisfy the thirst and glory.

The writer said that the president, who elected himself by calling a digital crowd via Twitter and Facebook, ended up trying to reverse the results of the November 3, 2020 elections by summoning a real crowd to Washington, DC.

As for the solution, it lies in what some call the "political religion" based on pillars "carved from the quarry of the sober mind." Scholars have noted a tension between Lincoln's emotional belief in the mind and political faith that must be supported by feelings that transcend reason, what he later called "the strings of Sufi memory Soft memory.

The real return

This tension cannot be resolved, and it can at least be controlled through the understanding that the space for reasonable debate must be enveloped in mutual respect between parties or between ideas.

One of the reasons that the photos of the events of January 6 was so ugly was that they revealed that our sense of tradition and respect became weak in the "Trump era", when everything is permitted and allowed.

Stevens concludes his article by saying, that when the elected Joe Biden becomes president on Wednesday, he will face a greater task than ending the Corona pandemic and saving the economy, he will have to expel the "bureaucratic spirit" that is represented in Trump's direct contribution to contemporary American politics.

Post a Comment