Responsive Advertisement
Responsive Advertisement

The theory of evolution

لم يخطر ببال أحد أن فحصاً جينيا بسيطاً اختُرعَ ليَكشف ما إذا كانت مطاعم السوشي حقا تقدم للناس سمك البلطي بدل سمك التونا الذي يطلبونه، أنه سيقود إلى نتائج مدهشة حول نظرية التطور، بما في ذلك كيف ظهرت كائنات جديدة على وجه الأرض.

‏نظرية التطور

‏هذا نتيجة برمجة عمياء درج عليها كهنة المعبد الدارويني، مع قدر عالي من تزييف الوعي.  فهل حقاً يؤدي التطور الصغروي إلى التطور الكبير الذي يكشف عن ظهور أنواع جديدة؟

التطور التدريجي

التطور الصغروي يؤدي للتطور الكبروي

أولا_التطور التدريجي

ظاهرة خيالية وهمية بلا قيمة، لا يتوفر لها أي دعم من واقع تاريخ الأرض الجيولوجي. لا يمكنك الحصول على أدلة جيولوجية تثبت التطور التدريجي. ‏يقول المقال الذي نشرته الجمعية الملكية "the royal society"  السجل الأحفوري (معروف) بأنه غير مكتمل، يقدم رؤية مشوهة لتطور الانواع ولا يكفي لإثبات أي شي، أضف إلى ذلك؛ أن السجلات الأحفورية لمعظم المجموعات غير معروفة ومتناقضة.

ومن الصعب تحديد الأسلاف وعلى الرغم من {{إحتمالية}} وجود أسلاف بين الأنواع الأحفورية ، فإن محاولات تحديد أشكال معينة أنبثقت من الأجداد تظل موضع شك. بل حتى علم الجينات (الذي يفترض انه أحد التخصصات العلمية التي تدعم النظرية بالأدلة) لا يمتلك أي وصف يقيني للتطور التدريجي للأنواع ولغاية الأن كل ما لديهم هو إيمان أعمى, في المستقبل بإمكانية توصيف التطور التدريجي في شجرة تصف التدرج في ظهور الأنواع.

حتى الأركيبوتركس أعز وأغلى أيقونات التطور ظهر في "رمشة" عين من تاريخ الأرض الجيولوجي، ظهر فجاة مع خصائص الطيور الحديثة بلا تدرج ولا سلف مشترك ولا حلقات انتقالية. "وبكل وضوح"  يقول عالم الجيولوجيا في جامعة نيويورك  Michael Rampino  إن تاريخ الأرض الجيولوجي لا يدعم نظرية التطور ذلك إن التاريخ الجيولوجي يتسم بفترات طويلة جداً من الإستقرار مما يلقي بظلال من الشك على نظرية داروين بأن معظم التغير التطوري للانواع حدث تدريجيا.

في الحقيقة فإن خرافة التطور التدريجي في مواجهة خاسرة مع العلم. وكشفت دراسة إلى فريق باحثين من جامعة مونتريال عن حقيقة تتعارض مع هذه الخرافة، مفادها بأن التطور لا يسر بشكل ثابت نحو كائنات أكثر تعقيدًا وبالتالي فإن البحث عن الحلقات المفقودة  في تطور الكائنات لا معنى له. لانه وببساطة، التدرجات التكيفية المتراكمة البطيئة هي في الأصل خرافة.

ثانيا-خرافة التطور الصغروي

كتب "التطوري آرثر والاس في كتابه The Origin of Animal Body Plans و‏من الواضح أن العديد من التغييرات المتأخرة لا يمكن أن تتراكم لإعطاء تغيير نوعي آرثر، ويتحدث في كتابه عن خرافة التدرج فيصفها بغير القابلة للتطوير ليس فقط لعدم وجود أدلة في السجل الأحفوري بل يشير الى أن نظرية التطور الجديدة غير كاملة وغير متوازنة بشكل فظيع.

في الواقع لا تزال العلاقة بين التطور العلمي والتطور داروين ضبابية وغير معروفة لبقية العلماء.التطور الكلي هو أكثر من التغييرات طفيفة ومتراكمة، يتلاشى الجدل حول علاقة تراكم التكييفات بإنتاج أنواع من التطورات ذلك بسبب ظاهرة الظهور المفاجئ غير المتدرج للأنواع  التطوري Douglas H. Erwin. هناك نقاشات كثيرة (بين أصحاب النظريات) حول الأليات الدافعة للتطور.  و‏يدور الخلاف بين (كهنة المعبد نظرية التطور) حول ما إذا كانت تأثيرات الانتقاء الطبيعي تعمل على مستوى التطور الجزئي ،أو على مستوى السكان الكلي وهناك أيضا نقاشات حول أهمية الإنتقاء الطبيعي.

خلاصة الحديث

ليس هناك يقين حول كيفية عمل نظرية التطور على المستوى الجزئي، لا يقين حول تأثير التطور الصغروي، لا يزال هناك إجماع ضئيل"بينهم" على الآليات التي تقود تغير الأنماط المرصودة على مستويات مختلفة. لا يعرفون أي شي عن كيفية التطور، لكن على الرغم من فقر المعلومات وعدم اليقين فإن التطور قد حدث. وأن البشر ليس لهم علاقة أبداً بالقرود.

ولكن يؤمنون بنظرية التطور حتى لو أشارت كل الأدلة العلمية إلى خلاف هذا المعتقد.  وهو يعترف بعدم فهم العلاقة بين التطور الصغروي والتطور الكبروي. ولا تلتفت اليه ابدا اذا ناقشك بالاعضاء الاثرية او الجينات الخردة  هو لا يعرف اي شي عن الصعوبات التفسيرية التي تواجه النظرية  وهذا النوع من الحجج هو تسطيح للمشكلة  فالتطور الكبروي عقيدة دماغية جامدة لا يعرف لها أصل ولا أساس بل لا دليل عليه.

نظرية التوازن المتقطع أو Punctuated Equilibria لشرح سبب إختفاء الأدلة على التطور التدريجي من طبقات الأرض حيث لا ينبغي  أن نتوقع رؤية العديد من الحالات حيث توثق سلسلة أحفورية انتقالًا.

واضحًا وتدريجيًا مما يقضي على الأساس الذي قامت عليه نظرية التطور. وعلى الرغم من تسليط الضوء على مشكلة الظهور المفاجئ وأثرها السيئ على سيناريوهات السيناريست داروين لم يقدم الدردج وجولد وصفا للأليات التي تسببت بهذا الظهور المفاجئ فيما عرف لاحقاً بمفارقة الركود {paradox of stasis}.

وهي واحدة من الحقائق الأكثر لفتًا للأنتباه التي كشفت عنها الدراسات التطورية للكائنات البرية على مدى الخمسين عامًا الماضية هي الأستقرار الزمني النسبي للأنماط الظاهرية الموروثة ، يشكل هذا الغياب لتطور الصفات الموروثة التكيفية المتدرجة في ظل ما يسمى بـ "مفارقة الركود".

و‏تتضمن المفارقة التطورية الكلية للركود عدم وجود تغيير طويل المدى .وهي المشكلة التي لا يمكن لنظرية التطور تفسيرها والتعامل معها لتناقضها الواضح مع الخرافة في فهم وبنية التطور في عالم الكائنات البشرية والحيوانية والنباتية, بمعنى فرضيات أقرب إلى الخرافة وهي نظرية التطور والتي لا تصلح أن تتم تطبيقها على كوكب الأرض.

It never occurred to anyone that simple genetic test had been invented to reveal whether sushi restaurants really serve people with tilapia instead of the tuna they order, that it would lead to surprising results in the theory of evolution, including how new organisms appeared on Earth.

Evolution theory

In evolutionary discussions, they speak "confidently" of microevolution as evidence of evolution, and for them there are no examples of significant transitional evolution except for models of environmental adaptation within a group.

This is the result of blind programming on which the priests of the Darwinian temple have used, with a high degree of falsification of consciousness. So does microevolution really lead to major evolution that reveals the emergence of new species?

Progressive development

Microevolution leads to macro development

First - gradual development

A fictional and fictitious phenomenon with no value, which is not supported by the reality of the Earth's geological history. You cannot obtain geological evidence of gradual evolution.

The article published by the Royal Society says the (known) fossil record is incomplete, provides a distorted view of the evolution of the species and is insufficient to prove anything, add to that; The fossil records of most groups are unknown and contradictory.

Ancestors are difficult to determine and despite the {{possibility}} ancestors among fossil species, attempts to identify specific ancestral forms remain in doubt. Even genetics (which is supposed to be one of the scientific disciplines that supports the theory with evidence)

He has no certainty description of the gradual evolution of the species and until now all they have is blind faith.

In the future, the gradual evolution could be described in a tree describing the phylogeny of the species. Even Archeopteryx, the dearest and most precious icons of evolution, appeared in the "blink" of an eye in the geological history of the Earth.

Quite clearly,” says New York University geologist Michael Rampino The geological history of the Earth does not support the theory of evolution. The geological history is characterized by very long periods of stability, which casts doubt on Darwin's theory that most of the evolutionary change of species occurred gradually.

In fact, the myth of gradual evolution in a losing confrontation with science. A study by a team of researchers from the University of Montreal revealed a fact that contradicts this myth, that evolution is not steadily moving towards more complex organisms and therefore searching for the missing links in the evolution of organisms is meaningless. Simply because, slow accumulating adaptive gradients is a myth.

Second - the myth of microevolution

Evolutionary Arthur Wallace wrote in his book The Origin of Animal Body Plans

It is clear that many late changes cannot accumulate to give a qualitative change. Arthur speaks in his book about the myth of gradation, describing it as unsustainable.

Not only is there no evidence in the fossil record but it indicates that the new theory of evolution is incomplete and terribly unbalanced. In fact, the relationship between scientific development and Darwin's evolution remains blurry and unknown to other scientists.

Macroevolution is more than minor and cumulative changes, fades The debate over the relationship of the accumulation of adaptations to the production of types of developments

It is due to the phenomenon of the sudden, unsteady emergence of the Douglas H. Erwin evolutionary species.

There is much discussion (among theorists) about the mechanisms driving evolution. The disagreement between (temple priests, evolutionary theory) revolves around whether the effects of natural selection work at the level of microevolution, or at the level of the total population.There are also debates about the importance of natural selection.

Abstract of Hadith

There is no certainty about how the theory of evolution works at the micro level, there is no certainty about the effect of microevolution, there is still little consensus "among them" on the mechanisms that drive the change of observed patterns at different levels.

They don't know anything about how it evolved, but despite the lack of information and uncertainty, evolution did happen. And that humans have never had anything to do with monkeys.

But they believe in the theory of evolution even if all scientific evidence indicates otherwise. He admits to a lack of understanding of the relationship between microevolution and macroevolution.

And never turn to him if he discusses you with archaeological organs or scrap genes. He does not know anything about the explanatory difficulties facing the theory. This type of argument is a flattening of the problem. Macro development is a rigid brain doctrine with no known origin and foundation, but no evidence for it.

Discontinuous equilibrium theory or Punctuated Equilibria to explain why evidence for gradual evolution from Earth's strata has disappeared where we should not expect to see many cases where a fossil chain documents a transition.

Clear and gradual, which eliminates the basis for the theory of evolution. Despite shedding light on the problem of the sudden emergence and its negative impact on the scenarios of Darwin's scenarios, Elmud and Gould did not provide a description of the mechanisms that caused this sudden appearance in what was later known as the paradox of stasis.

One of the most striking facts revealed by the evolutionary studies of wildlife over the past 50 years is the relative temporal stability of the inherited phenotypes, which constitutes the absence of the evolution of gradient adaptive inherited traits in the light of the so-called "stagnation paradox". The overall evolutionary paradox of stagnation involves the absence of long-term change.

It is a problem that the theory of evolution cannot explain and deal with due to its clear contradiction with superstition in the understanding and structure of evolution in the world of human, animal and plant organisms. In other words, hypotheses closer to a myth, which is the theory of evolution, which is not suitable for application on the planet.

Post a Comment

Responsive Advertisement
Responsive Advertisement
Responsive Advertisement