Responsive Advertisement
Responsive Advertisement

Scientific research

سوف نكمل حديثنا في هذا المقال عن البحث العلمي وأساليب إستخدامها الصحيح بين الكمي وبين الكيفي.

الأساليب الكمية

‏وهي الطرق التي تهتم بصفة أساسية بالأرقام والأعداد، حيث تعتمد في رؤيتها للمستقبل على تحليل بيانات كمية تخص السكان أو قوة العمل أو الدخل القومي، وغيرها من البيانات الكمية التي تتطلبها الدراسة.

ومن تقنيات الأساليب الكمية في بناء التصورات المقترحة: أسلوب النمذجة الخريطة المدرسية بالقيد الطلابي

‏أولاً : أسلوب النمذجة

يعد أسلوب النمذجة من الأساليب التخطيطة التي يمكن من خلالها ترجمة الظاهرة المدروسة إلى مجموعة من العلاقات الرمزية،حيث ينظر أسلوب النمذجة إلى مستقبل الظاهرة من خلال تمثيلها في الواقع بنماذج مصغرة توضح آلية عملها وخصائصها وطبيعة العلاقات, ‏بين عناصرها، ثم تعميم نتائج النموذج على الظاهرة الحقيقية وذلك بعد اختبارها, ويمكن التمييز بين مجموعتين رئيستين من النماذج

المجموعة الأولى

النماذج الطبيعية وهي مجسمات صغيرة لأمثلة واقعيةكبيرة مثل نماذج الماكيتات المصممة للمباني والأجهزة المختلفة.

المجموعة الثانية

النماذج الرياضية التي تستخدم الأساليب الإحصائية في وصف الواقع ووضعه في صورة نموذج رياضي للتعرف على سلوكه المناظر للواقع وذلك تحت بعض الشروط والفروض.

ويؤخذ على أسلوب النمذجة على اختلاف صورها أنها:

تصورمبسط للواقع ومثالي،حيث تشيرالدلائل العلمية إلى أنه ليس هناك نموذج واحد يعالج مشكلة معينة في النظام, أنها قد تركز في وصفها للعلاقات بين المتغيرات على جوانب وتهمل جوانب أخرى, لايمكن للنموذج أن يشمل كل شيء في النظام.

ثانياً: أسلوب الخريطة المدرسية

تعتبر الخريطة المدرسية أحد تكنيكات التخطيط المصغر، حيث تعتبر أسلوب علمي في دراسة تخطيط التعليم ع المستوى الإقليمي؛ وذلك لإنطلاقها من دراسة الواقع التعليمي في منطقة محددة، والتعرف على مدى كفاءته الكمية النوعية. ‏واقتراح صورة مستقبلية تكون أكثر فاعلية وعدالة في توزيع الخدمات التعليمية.

يستهدف أسلوب الخريطة المدرسية تنسيق القرارات الخاصة بإنشاء الشبكة المستقبلية للمدارس من حيث عددها وأنواعها ومراحلها التي تنتمي إليها وسعتها ومواقعها، مع القرارات الخاصة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ينبغي أن يحقق استخدام هذا الأسلوب الأغراض التالية:

  • تحسين الخدمة التعليمية المقدمة
  • تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية
  • ربط النمو التعليمي ربطاً وثيقاً بمختلف جوانب التنمية الاقتصادية والاجتماعية للإقليم أو المنطقة
  • استغلال الإمكانات التعليمية المتاحة أفضل استغلال

‏ثالثاً: أسلوب التنبؤ بالقيد الطلابى

يشكل التقدير المستقبلى لأعداد الطلاب نقطة البداية الضرورية للتخطيط من أجل تطوير النظم التعليمية وبخاصة ما يتصل بجانبها الكمي؛ ذلك لأن هذه التقديرات توفر الأساس لتحديد المتطلبات المستقبلية.

من المدرسين والمباني المدرسية والتكاليف والتجهيزات التعليمية المختلفة، كما تفيد التقديرات المستقبلية أيضا فى تحديد القيود التى تعوق بلوغ أهداف قومية معينة، وربما تظهر حاجة ملحة لتعديل هذه الأهداف أو تغيير سياسات التنمية الحالية.

وتتباين المنهجيات التي يمكن أن تستخدم في التقدير المستقبلي للقيد الطلابي حسب الظروف الخاصة بكل دولة، ومن العوامل التي تحدد اختيار المنهجية  المناسبة:

أهداف إسقاط القيد الطلابي، والتي قد تتحدد في اختيار الآثار طويلة المدى. ‏للاتجاه العام الحالي لنمو القيد الطلابي، أو دراسة الآثار المترتبة على إحدى سياسات ارتقاء الطلاب لتحسين عملية التدفق، أو نتائج اتباع سياسة معينة للقبول الطلابي، أو الآثار الناجمة عن تنمية شبكة المدارس في المناطق الجغرافية المختلفة ولا سيما المناطق المحرومة.

مدى توافر البيانات عن القيد الطلابي والتدفق معدلاتهما، وامكانيةاستقرار هذه المعدلات خلال فترة الاسقاط والاتجاهات المحتملة لتغيرها وفقاً لسياسات معينة أو من خلال اتباع اجراءات معينة٠ يضاف إلى ذلك توافر البيانات عن إسقاطات السكان في سن التعليم.

المصدر / الدكتورة نجوى المطيري جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

We will complete our discussion in this article about scientific research and methods of its correct use between the quantitative and the qualitative, Quantitative methods in building the proposed perception in scientific research

They are methods that are mainly concerned with numbers and numbers, as they depend in their vision for the future on analyzing quantitative data related to population, labor force or national income, and other quantitative data required by the study.

Among the techniques of quantitative methods in building the proposed perceptions: Modeling style School map Predicting student enrollment

First: Modeling Technique

The modeling method is one of the planning methods through which the studied phenomenon can be translated into a set of symbolic relationships. The modeling method looks at the future of the phenomenon by actually representing it with miniature models that illustrate its mechanism of action, its characteristics, and the nature of relationships.

Between its elements, then generalize the results of the model on the real phenomenon after testing it, Two main sets of models can be distinguished

The first group

Natural models, which are small models for large realistic examples, such as maketat models designed for buildings and various devices.

The second group

Mathematical models that use statistical methods to describe reality and place it in the form of a mathematical model to identify its behavior corresponding to reality under some conditions and assumptions.

The method of modeling with different forms can be taken as:

  • A simplistic and idealistic conception of reality, where scientific evidence indicates that it is not there
  • One model addresses a specific system problem.
  • They may focus in describing the relationships between variables on one aspect and neglect others.
  • The form cannot include everything in the system.

Second: School Mapping

The school map is considered one of the mini-planning techniques, as it is considered a scientific method in studying education planning at the regional level. This was based on the study of the educational reality in a specific region, and the identification of its quantitative and qualitative efficiency.

And proposing a future picture that is more effective and fair in the distribution of educational services, The school map method aims to coordinate decisions regarding the establishment of the future network of schools in terms of their number, types, stages to which they belong, their capacities and their locations, with decisions related to economic and social development.

The use of this method should fulfill the following purposes:

  • Improving the educational service provided
  • Achieving the principle of equal educational opportunities
  • Closely linking educational growth with various aspects of economic and social development of the region or region
  • Making the best use of the available educational potential

Third: The method of predicting student enrollment

The future assessment of student numbers constitutes the necessary starting point for planning for the development of educational systems, especially those related to their quantitative aspect. That is because these estimates provide the basis for determining future requirements.

Of teachers, school buildings, costs and various educational equipment. Future estimates also help in identifying restrictions that hinder the achievement of certain national goals, and there may be an urgent need to amend these goals or change the current development policies.

The methodologies that can be used in the future assessment of student enrollment vary according to the specific circumstances of each country, and among the factors that determine the selection of the appropriate methodology:

Objectives of dropping student enrollment, which may be determined in choosing the long-term effects

The current general trend of growing student enrollment, or studying the implications of a student development policy to improve the flow process, or the results of following a specific student admission policy, or the effects resulting from the development of the school network in different geographic regions, especially the deprived areas.

The availability of data on student enrollment and the flow of their rates, the possibility of stability of these rates during the projection period, and the possible trends of their change according to certain policies or by following certain procedures. In addition, the availability of data on population projections of school age.

Post a Comment

Responsive Advertisement
Responsive Advertisement
Responsive Advertisement