Responsive Advertisement
Responsive Advertisement

Isaac Newton اسحاق نيوتن

الولادة

ولد إسحق نيوتن في (1642م-1727م)، وهو عالم رياضيات وفيزياء، وأحد أعظم العقول البشرية في القرن السابع عشر،ولد في مدينة لينكولنشاير، وهو إبن مزارع محلي ثري توفي قبل ولادة نيوتن بثلاثة أشهر.

وعندما بلغ نيوتن عامه الثالث، تزوجت والدته هانا ايزكوف نيوتن مرة ثانية، وانتقلت للعيش مع زوجها الجديد تاركة نيوتن الصغير ليعيش مع جدته وحيداً، وهذه التجربة تركت بصمتها لدى العالم نيوتن.

في ليلة عيد السنة عام 1642 كان هو ميلاد اسحق نيوتن بقرية وولستروب في انجلترا، بداية لم تكن مبشرة لدى امه والقرية فقد كان من أواخر التلاميذ ترتيبا في فصله، حتى عايره أحد زملائه.

الدراسة

التحق نيوتن في مدرسة الملك في غرانثام في، وهي مدينة في لينكولنشاير، ما بين الثانية عشر والسابع عشر، ولكن والدته أخرجته من المدرسة لأنها كانت تريد له أن يعمل كوالده في مجال الزراعة، إلّا أن نيوتن شعر بالإحباط نتيجة لذلك لأنه كان يرى أن الزراعة عمل لا يناسبه، ولكنه سرعان ما أُعيد إلى المدرسة لتبدأ مشوار العالم.

في عام 1661 التحق نيوتن بجامعة كامبريدج، وفي ذلك الوقت، كانت الثورة العلمية للقرن السابع عشر في أوجها، حيث كانت نظرية مركزية الشمس، التي جاء بها علماء الفلك أمثال كوبرنيكوس وكبلر وغاليلو، معروفة جداً في مختلف أنحاء أوروبا.

وكان الفيلسوف رينيه ديكارت قد بدأ في صياغة مفهوم جديد للطبيعة على أنها آلة معقدة، غير شخصية وغير خاملة، ولكن، وكمثل معظم الجامعات في أوروبا آنذاك، كانت جامعة كامبردج ما تزال تعتمد الفلسفة الأرسطية وتعتبر الأرض مركز الكون.

الابحاث والضوء

وصف نيوتن السنوات التي قضاها في كامبريدج، وخاصة ما بين عامي 1665-1666، بأنها سنوات “مقتبل الاختراع” لديه، وخلال سنتين إلى ثلاث سنوات من الجهد الذهني الشديد.

استطاع نيوتن إعداد بحثه الأشهر “الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية”، والذي طرح فيه قانون الجاذبية بين الأجسام على الأرض وكذلك بين الأجسام في السماء، موحداً بذلك ما بين علم حركة الأجسام الأرضية والسماوية.

أثناء الفترة التي كُلف فيها, اختار تقديم عمله في البصريات كأول موضوع، وكان جزء من دراسة نيوتن للبصريات مدعوماً باستخدام مقراب “تلسكوب” عاكس كان قد صممه بنفسه في عام 1668، وهو أول الإنجازات العلمية العامة الكبرى له.

وقد ساعده هذا الاختراع على إثبات نظريته عن الضوء واللون، وقد طلبت منه الجمعية الملكية تقديم شرح لمقرابه العاكس في 1671, وقامت المنظمة بنشر ملاحظاته عن الضوء والبصريات واللون في 1672، وتم نشر هذه المذكرات فيما بعد كجزء من كتابه “البصريات: أو أطروحة عن انعكاسات، انكسارات، التواءات، وألوان الضوء.

الميكانيكا والجاذبية

وضعت قوانين نيوتن الأساس للميكانيكا الكلاسيكية. والرياضيات المطلوبة لاشتقاق هذه القوانين، والتي تقتضي متغيرات متعددة مع الكميات المتغيرة، ولم تكن موجودة في أيام نيوتن. لذلك ابتكر نظاماً رياضيّاً جديداً تمامًا. أطلق عليه "طريقة التدفقات"، على الرغم من أنه سيُعرف في نهاية المطاف باسم "التفاضل والتكامل".

وفي حديقته ذات يوم، سقطت تفاحة فعلاً وتفكّر الطالب الجامعي الشاب في القوة التي سحبت تلك التفاحة إلى الأرض. كانت قوة بدت وكأنها تعمل حتى على مسافات بعيدة: تفاحة تسقط من أعلى شجرة يمكن تصور أنها ستظل تصطدم بالأرض. إلى أي مدى تصل هذه القوة؟ ربما على طول الطريق إلى القمر. ومع ذلك، لم يسقط القمر على الأرض.

الحركة والقمر

لقد حيّرت مسألة الحركة السماوية نيوتن. يمكن لهم أن يتصور الكرة الأرضية تتأرجح من سلسلة، تدور وتدور حولها، قوة مركزية تمسك بها في مدار ثابت. ولكن إذا قطعت السلسلة، وتوقف الدوران، ستطير الكرة الأرضية بعيداً في خط مستقيم. لكنَّ الأجسام السماوية لا تطير في خطوط مستقيمة على الرغم من أنها غير مقيدة بالسلاسل، بل تتحرك في مدارات ثابتة.

وحيداً في لينكولنشاير، حل نيوتن ذلك اللغز: بشكل يثير الدهشة، اكتشف قانون الجاذبية. نفس القوة التي تسحب التفاحة إلى الأرض تمسك بالكواكب البعيدة في مساراتها. كانت تلك القوة هي السلسلة التي تربط القمر إلى الأرض والكواكب إلى الشمس.

الجاذبية لا يمكن رؤيتها أو لمسها، لكن يمكن إثباتها بالرياضيات. لقد ملأ صفحة بعد صفحة مكتظة بحساباته، واستنتج في النهاية الصيغة. وهي قانون الجاذبية.

لما يقرب من 20 عامًا، لم يخبر نيوتن أحدًا عن اكتشافه. وعندما نشر أخيراً أطروحته العظيمة عن الحركة والجاذبية، كان عنوانها (المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية)، كان التأثير زلزاليًا. كانت اكتشافات نيوتن، على حد تعبير آلان تشارلز كورس، أستاذ التاريخ في جامعة بنسلفانيا.

المعجزة

يُعدّ كتاب "المبادئ" بشكل عام أهم كتاب في تاريخ العلم. لأنه أثبت، كما لم يفعله أي عمل سابق على الإطلاق، أن الكون مُقَنَّن، ومنطقي، وقابل للمعرفة. بالنسبة لأوروبا المتدينة بشدّة، كان هذا يعني أن البشر المجرّدين يمكنهم إدراك مخطَّط الخلق نفسه.

ودراسة العالم بشكل تجريبيّ، وفهم طريقة عمله، تمكن من الاقتراب من عقل الله أكثر مما كان يُعتقد في أي وقت مضى. فرضت رؤى نيوتن خلال أشهر الطاعون الذي أبقاه في المنزل نظامًا رياضيًا للكون أوصد الباب بشكل دائم على عصر السحر والشعوذة،

وفتح الباب على شيء أكثر إعجازاً: انتصار العلم الحديث. لقد أضحت تلك الحقبة المثمرة بشكل مدهش ما يسمى التباعد الاجتماعي وقت الطاعون في بريطانيا.

الوفاة

مع تزايد قبول أفكار نيوتن، وخاصة بعد أن تم استعادة السلام في العام في 1714، في أعقاب الحرب الإسبانية، أصبح نيوتن الفيلسوف الطبيعي الأكثر احتراماً في أوروبا، وقد قضى عقده الأخير في مراجعة أعماله الرئيسية، وتنقيح دراساته في التاريخ القديم، والدفاع عن نفسه ضد الانتقادات.

 توفي عام 1727 وكان نيوتن رجلاً متواضعاً، خجولاً، وذو ذوق بسيطة، ولكنه كان سريع الغضب تجاه النقد أو المعارضة، وكان قاسياً تجاه أعدائه ولكنه سخي مع أصدقائه،

وقد استطاع إثبات كفاءته في الحكومة، وفي الجمعية الملكية، والجدير بالذكر أنه لم يتزوج أبداً وعاش عيشة متواضعة إلى أن توفي وتم دفنه وسط مراسم عظيمة. ولقد أحرق في آخر حياته بعد أبحاثه عن الخيمياء ونظرية الذهب والعيش الأبدي.

Birth

Isaac Newton (1642-1727AD), a mathematician and physicist, and one of the greatest scientific minds of the seventeenth century; Born in Lincolnshire, he is the son of a wealthy local farmer who died three months before Newton was born.

When Newton reached his third year, his mother, Hannah Iskoff, married Newton again, and moved to live with her new husband, leaving the young Newton to live with his

grandmother, and this experience left its mark on Newton, and later manifested in his acute sense of insecurity.

On Christmas Eve in 1642, it was the birth of Isaac Newton in the village of Woolstrup in England, a start that was not promising for his mother and the village, as he was one of the last students in his class, until one of his colleagues calibrated him.

studying

Newton joined the King's School in Grantham in, a city in Lincolnshire, between the twelfth and seventeenth, and there he got acquainted with the magical world of chemistry, but his mother took him out of school because she wanted him to work as his father in the field of agriculture, but Newton was frustrated as a result of that.

Because he saw agriculture as an unsuited business, but he was soon sent back to school to start the world’s journey.

In 1661 Newton joined the University of Cambridge, and at that time, the scientific revolution of the seventeenth century was at its height, as the heliocentric theory, which was brought by astronomers such as Copernicus, Kepler and Galileo, was very well known in various parts of Europe.

and the philosopher René Descartes had begun In formulating a new concept of nature as a complex, impersonal and inert machine, however, like most universities in Europe at the time, Cambridge University still adopted Aristotelian philosophy and considered the Earth the center of the universe.

Research and light

Newton described the years he spent in Cambridge, especially between the years 1665-1666, as his “prime of invention”, and within two to three years of intense mental effort, Newton was able to prepare his most famous research,

The Mathematical Origins of Natural Philosophy,” in which he proposed a law Gravity between bodies on earth as well as between bodies in the sky, thus uniting the science of kinematics of terrestrial and celestial bodies.

During his assignment, he chose to present his work on optics as the first subject, and part of Newton's study of optics was supported by the use of a reflective "telescope" that he had designed himself in 1668, which is his first major public scientific achievement.

This invention helped him prove his theory. On light and color, the Royal Society asked him to provide an explanation of his reflecting telescope in 1671, and the organization published his notes on light, optics and color in 1672, and these notes were later published as part of his book “Optics: or a treatise on reflections, refractions, torsions, and colors of light.

Mechanics

Newton's laws laid the foundation for classical mechanics. The mathematics required to derive these laws, which require multiple variables with varying quantities, did not exist in Newton’s days. So he devised a completely new mathematical system.

He called it the "method of flows", although it would eventually be known as "calculus" And in his garden one day, an apple did fall, and the young university student contemplated the force that pulled that apple to the ground.

It was a force that seemed to act even at great distances: an apple falling from the top of a tree could imagine it still colliding with the ground.  How strong is this? Maybe all the way to the moon. However, the moon did not fall to Earth.

Movement and the Moon

Newton was puzzled by the question of the celestial motion. They could imagine the globe oscillating in series, spinning and spinning around, a central force holding it in a steady orbit.  But if you cut the chain, and the rotation stopped, the globe would fly away in a straight line.

However, celestial bodies do not fly in straight lines, although they are not bound by chains, but rather move in fixed orbits. Alone in Lincolnshire, Newton solved that mystery: surprisingly, he discovered the law of gravity.

The same force that pulls an apple to Earth holds distant planets in their tracks. That force was the chain linking the moon to the earth and the planets to the sun.

Gravity cannot be seen or touched, but it can be proven in mathematics. He filled out page after page full of his accounts, and finally figured out the formula. It is the law of attraction.

For nearly 20 years, Newton did not tell anyone about his discovery. And when he finally published his great treatise on motion and gravity, titled Mathematical Principles of Natural Philosophy, the effect was seismic.

Newton's discoveries were, in the words of Alan Charles Kors, a professor of history at the University of Pennsylvania.

the miracle

Generally speaking, Principles is the most important book in the history of science. Because it proved, as no previous work had ever done, that the universe is canonized, logical, and knowable.

For deeply religious Europe, this meant that abstract humans could perceive the very scheme of creation. Experiential studying the world, and understanding how it works, brings him closer to God's mind than was ever thought before.

Newton's visions during the most famous plague that kept him at home imposed a mathematical order for the universe that permanently closed the door to the Age of Magic and Sorcery, and opened the door to something more miraculous: the victory of modern science. This surprisingly fruitful era became what was called social distancing at the time of the plague in Britain.

Death

With the increasing acceptance of Newton's ideas, and especially after peace was restored in the year 1714, in the aftermath of the Spanish War.

Newton became the most revered natural philosopher in Europe, spending his last decade reviewing his major works, revising his studies of ancient history, and defending himself against Criticism.

He died in 1727, and Newton was a humble man, shy, and of simple taste, but he was quick to anger at criticism or opposition, and he was cruel towards his enemies but generous with his friends, and he was able to prove his competence in government.

Post a Comment

Responsive Advertisement
Responsive Advertisement
Responsive Advertisement