Ticker

6/recent/ticker-posts

Header Ads Widget

Responsive Advertisement

Arab students and Corona الطلاب العرب وكورونا

 
الطلاب العرب وكورونا Arab students and Corona

في زمن كورونا ما الذي ينتظر الطلاب العرب في علمهم الدراسي الجديد والأول من نوعه

تحديات عدة ينتظر الطلاب والطالبات في عامهم الأول والجديد من زمن كورونا وخصوصا أن تجربة التعليم عن بعد خلال الأشهر الماضية لم تكن ناجحة عند أغلب ملايين الطلاب في العالم العربي

 و‏فيروس كورونا لا يزال ينتشر بشكل كبير لكن ماذا عن التعليم والعام الدراسي الجديد يقف على الأبواب؟ وكيف ستواجه الدول العربية مشكلات منظومة التعليم المنهكة بالأساس في ظل شبح الفيروس، الذي يهدد أمن وسلامة واقتصاد بلدان العالم، والشرق الأوسط منه بخاصة؟

و‏تجربة التعليم عبر الإنترنت لم تأت ثمارها بعد، خصوصا مع أزمة بطء الاتصال بالإنترنت، وانقطاع التيار الكهربائي ومعدلات فقر عالية في بعض البلاد، التي تزيد من صعوبة تأمين العلم بهذه الطريقة للجميع على نحو متساو، ناهيك عن عدم توافر الأجهزة الإلكترونية لكل الطلاب

و‏يطرق العام الدراسي الجديد الأبواب، وبدايته تختلف عن كل ما عداها من بدايات لأي عام دراسي فلم تعُد قائمة المشتريات والتي تبخر المال من الجيوب ما يطير النوم من أعين الأهل، أو انتقاء المدرس الخصوصي الذي سيجعل من الصغير عبقري زمانه وجهبذ أوانه

و‏هذا العام هو العام الدراسي الأول في ظل كورونا من ألفِهِ إلى يائه، إنه عام التعليم الهجين المازج بين التعلم وجهاً لوجه وعن بُعد بامتياز، وسر الامتياز لا يكمُن في الجودة، بقدر ما يكمُن في التعليم من تجربة نصف عام دراسي مضى تقدر وطأته بمئة  عام دراسي

‏وبعد أشهر من التحول الرقمي المتأرجح بين الكلي والجزئي، ومحاولات للوصول بالمناهج والامتحانات إلى ملايين الطلاب، وبحسب قدرات بلده ومدرسته وأسرته، انتهى العام الدراسي 2019 - 2020 بشكل أو بآخر، لكن العام الجديد يلوح في الأفق طارحاً أسئلة أكثر من إجابات

وقال ‏الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه كان حذر قبل أيام من أن تبعات كورونا على التعليم لا تقتصر على جيل واحد، بل ستمتد آثارها لأجيال متواترة، ورأى أن عقودا كاملة من التقدم باتت في مهب الريح جراء موجة الإغلاقات التي اجتاحت المدارس في العام الماضي

و‏أما المدارس، وسوء أوضاع التعليم في غالبية الدول العربية، فهي رحلة طويلة بدأت قبل كورونا بعقود، فمن أنظمة تعليم تعاني الجمود إلى تركيز الثقافة الشعبية السائدة على الشهادات، وليس المهارات، واعتبار الحفظ والتلقين أسلوب حياة، جاء كورونا ليزيد الأمور تعقيداً

و‏قصة التعليم في 2020 ستكون في مهب كورونا، وما يمثله من ضغط على مبدأ العدالة الرقمية، وإذا كان أغلب الدول العربية عانى في عقود ما قبل كورونا خللاً في عدالة الالتحاق بالمدارس، أو جودة المحتوى التعليمي، فإن هجمة الوباء أضافت خللاً إضافياً في العدالة الرقمية

و‏في النصف الثاني من العام الدراسي الماضي قدرت  يونيسيف عدد الطلاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذين وجدوا أنفسهم خارج المدرسة بفعل كورونا بنحو مئة مليون طالب وطالبة، بعض هؤلاء وجدوا فرصة لاستمرار التعلم عبر المنصات الإلكترونية، والبعض الآخر لم يجدها

و‏كما أن فرصة التعلم الرقمي متساو تعاني الأمرَّين في دول عربية، خصوصاً بين طلاب وطالبات مقيمين اضطرارا في دول أخرى، وإذا كان الذهاب إلى المدارس يمثل تحدياً يومياً لآلاف الأطفال النازحين واللاجئين، فإنه في ظل كورونا يتحول التحدي الواحد إلى سلسلة من التحديات٠

الطلاب العرب وكورونا Arab students and Corona

In the time of Corona, what awaits Arab students in their new, first-of-its-kind academic science?

Several challenges await male and female students in their first and new year of the time of Corona, especially since the experience of distance education during the past months has not been successful for most of the millions of students in the Arab world

 And the Corona virus is still spreading greatly, but what about education and the new school year standing at the gates? 

And how will the Arab countries face the problems of the mainly overstretched education system in light of the specter of the virus, which threatens the security, safety and economy of the countries of the world, and the Middle East in particular?

And the experience of online education has not yet borne fruit, especially with the crisis of slow internet connection, power outages and high poverty rates in some countries.

which make it more difficult to secure knowledge in this way for everyone equally, not to mention the lack of electronic devices for all students.

And the new school year knocks on the doors, and its beginning differs from all others from the beginnings of any school year, so the list of purchases, which evaporates money from the pockets.

is no longer what leaves sleep from the eyes of the parents, or the selection of the private teacher who will make the child a genius of his time and discard his time

And this year is the first school year under Corona from A to Z, it is the year of hybrid education that blends face-to-face and distance learning par excellence.

and the secret of excellence does not reside in quality, as much as education lies in the experience of a half-year past school estimated at a hundred Academic year

After months of oscillating digital transformation between the macro and the micro, and attempts to reach the curricula and examinations to millions of students, according to the capabilities of his country.

his school and his family, the school year 2019-2020 ended in one way or another, but the new year looms on the horizon asking more questions than answers

The Secretary-General of the United Nations, António Guterres, said that he had warned a few days ago that the consequences of Corona on education are not limited to one generation.

but that its effects will extend to successive generations, and he saw that entire decades of progress have been blown by the wind as a result of the wave of closures that swept schools last year.

As for schools, and poor educational conditions in most Arab countries, it is a long journey that began decades before Corona.

from education systems experiencing stagnation to focusing the prevailing popular culture on certificates, not skills, and considering memorization and indoctrination as a way of life. Corona came to complicate matters further.

And the story of education in 2020 will be blown by Corona, and the pressure it represents on the principle of digital justice.

and if most Arab countries suffered in the decades before Corona a defect in the fairness of school enrollment, or the quality of educational content, then the onslaught of the epidemic added an additional defect in justice. Digital

And in the second half of the last academic year, UNICEF estimated the number of students in the Middle East and North Africa who found themselves out of school due to Corona by about one hundred million students, some of them found an opportunity to continue learning through electronic platforms, and others did not find it.

And the opportunity for digital learning is equal in Arab countries, especially among male and female students who are forced to reside in other countries, and if going to school is a daily challenge for thousands of displaced and refugee children, then under Corona, one challenge turns into a series of challenges.

Post a Comment

0 Comments